علامة تونسية: أرباب العمل يدعون إلى الإضراب عن العمل!

نشر من طرف نور الدريدي في الأحد 3 جانفي 2021 - 15:41
اخر تاريخ تحديث الأحد 7 مارس 2021 - 17:16

اجتمع اتحاد الشغل واتحاد الصناعة والتجارة والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وفرع جمعية المحامين بقفصة وجمعيات المجتمع المدني أمس السبت لإعداد للإضراب العام الجهوي المقرر ليوم 7 جانفي 2021 ، وذلك في إطار سلسلة من الاضرابات التي يستعد لها اتحاد الشغل في العديد من ولايات الجمهورية.

ومن المفارقات في هذا الحدث، وهو ما بات "خصوصية تونسية"، أن منظمة الأعراف انخرطت في الدعوة إلى الإضراب، وهو ما أثار استغراب العديد من التونسيين.

ودوّن الصحفي مراد الدلاجي تعليقا على صورتين اختارهما: "في الصورة الأولى النقابة ترفع شعار ضد من تعتبرهم عصابات رأس المال. وفي الصور الثانية الاتحاد يتفق مع من اعتبرهم عصابات رأس مال لشن إضرابات عامة جهوية".

003

وكتب النائب عبد اللطيف العلوي، ساخرا:

"هل سمعتم في حياتكم، في كوكبنا أو حتّى في الكوكب البعيد الذي جاء منه السيد الرئيس، بأنّ اتّحاد الأعراف يدعو إلى إضراب العمال؟

هل سمعتم شيئا بهذه السّيرياليّه؟!

هل سمعتم بمنظّمة حقوق الإنسان، تدعو للإضراب، وهي التي من المفروض أنها تعرف أنّ من أبسط حقوق الإنسان هو الحقّ في العمل؟

ستسمع كلّ الغرائب والعجائب في تونس، مادامت هذه المنظّمات دكاكين خلفية للأحزاب السياسية وللّوبيّات وخبّازي الإيديولوجيا المسمومة!".

وأثارت سلسلة الإضرابات العامة التي أعلن عنها اتحاد الشغل، بالتزامن مع دعوته إلى حوار وطني، استهجان التونسيين الذين عبروا عن رفضهم لكل أشكال تعطيل الإنتاج وشل الحركة الاقتصادية لتونس.

001002

يذكر أن الاتحادات الجهوية للشغل بولايات سليانة والقصرين وتوزر وقفصة، أعلنت الأسبوع الماضي اعتزامها تنفيذ إضرابات عامة جهوية خلال شهري جانفي وفيفري 2021 ، احتجاجا على تأزم الوضع التنموي بهذه الجهات.

وانتقد الإعلامي زیاد الھاني الإضرابات في البلاد، قائلا: "اتحاد الشغل اكبر منظمة مزايدات لتبریك البلاد وتھدید المسار الديمقراطي".

في نفس السياق