"فرنسا أقرب من تطاوين".. محتجّو الكامور غاضبون من زيارة قيس سعيد إلى فرنسا

نشر من طرف نور الدريدي في الإثنين 22 جوان 2020 - 12:28
اخر تاريخ تحديث الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 16:29

 


استنكرت تنسيقية اعتصام الكامور اليوم الثلاثاء 22 جوان زيارة رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى فرنسا، بدل النظر في أوضاعهم.
ونشرت التنسيقية على الصفحة الرسمية ما يلي: "سيكتب التاريخ أن قيس سعيد استجاب لدعوة ماكرون لزيارة فرنسا ولم يستجب لمطالب مواطنيه في تطاوين وزيارتهم. فرنسا أقرب من تطاوين".

تطاوين فرنسا

وأعاد بعض المدونين نشر أخبار سابقة توثّق وعود قيس سعيد لأهالي المنطقة، حيث اكد الرئيس شهر جانفي الماضي أن قضية اعتصام الكامور هي قضية شعب كامل لا جهة فقط، مشدّدا على ضرورة حل المشاكل المطروحة وفق مقاربة جديدة تتمثل في بلورة جملة من المشاريع النابعة من إرادة المواطنين أنفسهم بعيدا عن أي توظيف، وعن الفكر السياسي القديم الذي يكرّس المركزية.
واكد قيس سعيد أن المعطلين عن العمل ليسوا عبئا بل هم ثروة مهدورة من واجب الدولة البحث عن حلول لها بطريقة تشاركية، داعيا ممثلي اعتصام الكامور وشباب ولاية تطاوين عموما إلى تقديم مقترحات لمشاريع مدروسة جيدا.

معتصمو الكامور

ويزرو اليوم الإثنين قيس سعيد فرنسا في أول زيارة رسمية له إلى بلد أوروبي، بدعوة من الرئيس ايمانويل ماكرون.

في نفس السياق