قناة نسمة: "الهايكا" تمارس التضليل والمغالطة

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 12 جوان 2020 - 19:34
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 03:28

أصدرت قناة نسمة اليوم الخميس 12 جوان 2020 بيانا علقت فيه على موقف الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا) من حضور رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي في القناة التلفزية مؤخرا.
وأكدت القناة أنها متحصلة على إجازة رسميّة لتعاطي نشاطها منذ انبعاثها في مارس 2009 وتواصل اليوم هذا النشاط في إطار استمراريّة الدولة، مبينة أن الهايكا رفضت تمديد الرخصة أو تجديدها بطريقة وصفتها بالأحاديّة والتعسفيّة والتي فيها تجاوز فاضح للسلطة حسب نص البيان.
وتابعت أن الهايكا طالبت من كلّ الشركات المُشغّلة للقنوات التلفزيّة تغيير صبغتها القانونيّة من شركة محدودة المسؤوليّة (S.A.R.L.) إلى شركة خفيّة الاسم (S.A.) طبقا لكراس شروط وضعته دون التفطّن إلى إدراج أحكام انتقالية تخصّ القنوات التي بُعثت قبل إحداث هذه الهيئة التعديليّة.
وتابعت أنه رغم ذلك وحرصا منها على احترام القانون فقد أودعت شركة "نسمة برودكاست" لدى مصالح الهايكا بتاريخ 14 ماي 2019، ملفّ تسوية يستجيب لطلب تغيير صبغتها القانونيّة إلى شركة خفيّة الاسم.
وقد تضمّن السجّل التجاري التنصيص على الصبغة الجديدة المذكورة بنفس التاريخ أي 14 ماي 2019.
وأكدت القناة أنها تعتبر نفسها في وضع قانوني ولا ترى مبررا قانونيّا ولا منطقيّا يمنعها من مواصلة نشاطها العادي بما في ذلك استضافة مختلف الشخصيّات السياسيّة والاجتماعيّة حول منابرها.
كما أنّها تعتبر أنّه لا يوجد سبب وجيه لدعوة الهايكا لها إلى التوقف عن نشاطها بتعلّة دراسة ملفّها خاصّة وأنّ الهيئة تمتنع جورًا وتسلّطا عن تحديد موعد للترخيص باستئناف النشاط.
وعبرت نسمة عن استيائها لما اعتبرته مغالطة وتضليل الرأي العام الذين ما فتئت الهايكا تعْمدُ من خلالهما إلى حشر قناة نسمة في نفس الوضعيّة اللاّقانونيّة التي تُنزّل فيها قنوات تلفزيّة وإذاعيّة أخرى مثل قناة الزيتونة وإذاعة القرآن الكريم اللتين لم تتحصّلا منذ انبعاثهما على أيّة إجازة قانونيّة خلافا لقناة نسمة وهو خلط مفتعل يدفع إلى طرح أكثر من سؤال حول الهرسلة المستمرة التي تتعرّض لها القناة من قبل الهايكا حسب البلاغ.
وذكرت بأن شركة "نسمة برودكاست" التجأت إلى تقديم 4 شكايات لدى المحكمة الإداريّة انطلاقا من جويلية 2018 لفضّ هذا النزاع المفروض على قناة نسمة والذي لا يزال إلى اليوم محلّ نظر القضاء ولم يفض إلى حدّ الآن إلى أي قرار.
وبينت أنّ دور الهايكا المُنتهية شرعيّة أعضائها الحاليين منذ ماي 2019 بحكم المرسوم عدد 116 المؤرخ في 2 نوفمبر 2011 يكمن في دعم المؤسسات الإعلامية السمعيّة البصريّة ورعايتها لا العمل على تقويضها والاجهاز عليها.
كما أنّ هذا الدور يدعوها في الوقت الراهن إلى التريّث والامتناع عن اتخاذ قرارات عشوائيّة غير قانونيّة أصبحت تُحرّكها بالأساس نوازع وخلفيّات سياسيّة لا علاقة لها بالمهام التعديلية المزعومة المُناطة بعهدتها، قرارات تُسيء للقطاع وللعاملين فيه مثلما ورد في رد القناة.
وقالت إنه على أعضاء الهايكا الإقلاع عن البحث عن تمديد عهدتها الوقتية إلى ما لا نهاية والاكتفاء بتصريف الأعمال في انتظار انتخاب هيئة الاتصال السمعي البصري المنصوص عليها في الدستور والذي طال أمده أكثر من اللزوم.

في نفس السياق