قيس سعيد : الاحتفال بعيد المرأة التّونسيّة لا يكون في الفنادق والحفلات والمؤتمرات

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الخميس 13 أوت 2020 - 11:06
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 09:50

 

احتفالا بالعيد الوطني للمرأة وتزامنا مع إحياء الذكرى 64 لمجلة الأحوال الشخصية أدّى رئيس الجمهورية قيس سعيد فجر الخميس 13 أوت 2020 زيارة إلى منطقة المرايدية من معتمدية بوسالم بولاية جندوبة، حيث التقى عددا من أهالي المنطقة وخاصة العاملات في المجال الفلاحي.

واستمع رئيس الدولة إلى مشاغل العاملات والصعوبات التي يعشنها يوميا على غرار مخاطر التنقل وتدني الأجور في القطاع الفلاحي وانقطاع الفتيات عن التعليم، فضلا عن تداعي عدد من مساكن أهالي المنطقة للسقوط.

وأكد رئيس الجمهورية خلال زيارته على ضرورة العمل على تمكين كافة النساء من حقوقهن وخاصة منها الاقتصادية والاجتماعية وأن لا يكون ذلك مرتبطا بمناسبة بعينها بل عملا متواصلا.

وأشار إلى أن التشريعات الموجودة، رغم أهميتها، في قطيعة مع الواقع المعيش للكثير من النساء وهو ما يجب تداركه من خلال العمل أكثر على تمكين المرأة من كافة حقوقها حيثما كانت في المدن أو في الأرياف

وقال قيس سعيد مخاطبا النساء العاملات " المرأة التونسيّة هي المرأة المجاهدة التي تخرج من الفجر وتعود بعد الغروب".

واكد ان الاحتفالات بالمرأة التّونسيّة لا يكون في الحفلات والفنادق وفي المؤتمرات بل في يوجد عرق النساء العاملات ، مشيرا إلى أنه انه سيسعى لمضان الحقوق المرأة التونسية ، مشيرا الى ان ضمان حقوقه لا يتمّ عبر رفع الشعارات واحياء الحفلات والأعياد وانّما بالانجازات الجديّة، وفق تعبيره.

في نفس السياق