كورونا يعود بنسق سريع إلى تونس.. دعوات إلى التوقي من موجة جديدة

نشر من طرف نور الدريدي في الأحد 2 أوت 2020 - 11:21
اخر تاريخ تحديث السبت 15 أوت 2020 - 08:41

استيقظ التونسيين اليوم الأحد على نبأ غير سار تمثل في تزايد عدد الحالات المحلية المصابة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 16 حالة محلية في اليوم، الأمر الذي جدّد المخاوف من هذا الوباء.
وسجلت وزارة الصحة خلال 24 ساعة الماضية وفاة واحدة، و17 إصابة جديدة بفيروس كورونا، 16 منها محلية تم تسجيلها في صفوف أعوان مطار تونس قرطاج الدولي، وإصابة واحدة وافدة.
وشهد مطار تونس قرطاج حالة من الهلع بين الموظفين، بعد أن كشفت الفحوصات الطبية عن إصابة 16 منهم بفيروس كورونا ، فيما خصصت الجهات المختصة فريقا طبيا للوقوف على حقيقة الوضع، ولعقد جلسة طارئة بحثا عن حلول عاجلة لاحتواء الأزمة.
وفي هذا السياق، أكدت مديرة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية أمس السبت أنه تم إجراء أكثر من 600 تحليلاً مخبرياً للتقصي حول الإصابة بكورونا في صفوف أعوان المطار، مؤكدةً أنه سيتّم اتخاذ التدابير اللازمة للتوقي من انتشار الفيروس.
وطالب عدد من موظفي الاستقبال في مطار تونس قرطاج الدولي بضرورة اتخاذ إجراءات لحمايتهم من خطر الإصابة بفيروس كورونا بعد أن تم تسجيل إصابات في صفوف زملائهم وفي ظل غياب عمليات التعقيم والإجراءات الوقائية اللازمة.
ويتخوف التونسيون من عودة موجة فيروس كورونا بعد هدوء نسبي دام شهرين، حيث أعلنت السلطات شهر جوان الماضي عن خلو تونس تمامًا من الإصابات بفيروس كورونا وخاصة في المناطق السياحية فيما صنّف المجلس العالمي للسفر والسياحة تونس بلدا آمنا وجاهزا على المستوى الصحي، إلّا أن فترة الهدوء لم تدم طويلا خاصة بعد فتح الحدود البرية والبحرية والجوية واستقبال الوافدين والسيّاح.
ودعت ولاية القصرين أمس السبت جميع المتساكنين إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة، خاصة عند التنقل خارج حدود الولاية.
وذكرت الولاية في بلاغ لها، بإجبارية استعمال أقنعة الوجه الطبية في الفضاءات العامة والخاصة وكافة المحلات التجارية والأسواق العمومية ووسائل النقل بمختلف أنواعها.
وقررت بلدية القيروان أمس السبت إجبارية استخدام الأكواب البلاستيكية ومنع استخدام الشيشة والألعاب الورقية والفكرية في المقاهي.

في نفس السياق