لبنان: رؤساء حكومات سابقون ينتقدون تلويح "نصر الله" بـ"العنف"

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 18:32
اخر تاريخ تحديث الخميس 22 أكتوبر 2020 - 18:41

انتقد رؤساء حكومات سابقون في لبنان، اليوم الأربعاء، ما اعتبروا أنه "تلويح" من أمين عام جماعة "حزب الله"، حسن نصر الله، بـ"استخدام الفوضى والعنف"، وكذلك "افتعال اشتباك طائفي".

وعن تمسك الثنائي الشيعي، "حزب الله" وحركة "أمل"، بالمشاركة في الحكومة المقبلة، قال نصر الله أمس الثلاثاء: "يجب أن نكون في الحكومة كي نحمي ظهر المقاومة، كي لا تتكرر حكومة 5 ماي 2008".

وفي ذلك الشهر، وقعت أحداث أمنيّة ومسلحة في العاصمة بيروت وبعض مناطق جبل لبنان بين "حزب الله" والأحزاب الموالية للسلطة (تيار المستقبل والحزب الاشتراكي)، تُعتبر الأكثر عنفا منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975: 1990)، وذلك إثر صدور قرار من مجلس الوزراء، برئاسة فؤاد السنيورة حينها، بمصادرة شبكة الاتصالات التابعة لسلاح الإشارة الخاص بحزب الله.

وقال رؤساء الحكومات السابقون، نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وسعد الحريري وتمام سلام، في بيان، إن نصر الله لم يكن موفقا في العودة إلى أحداث ماي 2008، للتذكير بالاعتداء الذي تعرضت له بيروت.

واعتبروا أن "ما قرأه اللبنانيون من هذا التذكير تهديد غير مقبول وتلويح باستخدام الفوضى والعنف والفلتان الأمني".

وكان رئيس الحكومة المكلف، مصطفى أديب، اعتذر السبت الماضي، عن عدم استكمال مهمته، بسبب عراقيل، منها التمسك بحقيبة وزارة المالية وتسمية الوزراء الشيعة من طرف "حركة أمل"، برئاسة نبيه بري، وجماعة "حزب الله".

وقال رؤساء الحكومات السابقون: "المبادرة الفرنسية، التي شكلت الفرصة الوحيدة لمحاولة وقف انهيار لبنان، بنيت على ضرورة تعليق كل ما يمت إلى السياسة الداخلية التقليدية، ومسألة تنافس الكتل والأحزاب، لأشهر معدودة، بحيث تتفق الكتل النيابية الرئيسية على حكومة إنقاذ مصغرة من الاختصاصيين الأكْفاء لا تسميهم الأحزاب، لتنفيذ برنامج إصلاحي اقتصادي مالي ونقدي وإداري بحت".

الأناضول

في نفس السياق