لجنة شهداء الثورة وجرحاها تدعو رئيس الجمهورية لإعداد صيغة للاعتذار لضحايا منظومة الاستبداد

ثمّنت لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو العام والعدالة الانتقالية، نشر التقرير الختامي لهيئة الحقيقة والكرامة في الرائد الرسمي، وذلك في اتجاه في انتظار نشر قائمة الشهداء والجرحى.

جاء ذلك خلال جلسة عقدتها اللجنة  أمس الاثنين 29 جوان 2020.

واكد بعض النواب أهمية نشر تقرير هيئة الحقيقة والكرامة وجبر الضرر ورد الاعتبار للضحايا، وطالبوا بضرورة القيام بزيارة ميدانية إلى الأرشيف الوطني للاطلاع على أرشيف الهيئة الورقي والسمعي البصري خاصة وأنه يعد من أهم الأرشيفات لأنه يحتوي على وثائق أصلية تهم الضحايا.

وتساءل بعض النواب عن مدى الزامية تقرير هيئة الحقيقة والكرامة للحكومة وطلبوا استشارة بعض الخبراء حول هذه المسألة. في حين أكد البعض الآخر أن الجزء الوحيد الملزم في التقرير هي التوصيات والمقترحات وما عدى ذلك غير ملزم. كما أن الحكومة ملزمة في ظرف سنة بإعداد خطة وبرنامج عمل لتنفيذ توصيات ومقترحات الهيئة. والمجلس ملزم بإحداث لجنة برلمانية خاصة للغرض. وهي أيضا ملزمة بأن تستعين بالجمعيات ذات الصلة. وأضافوا أنه لا بد من حوار واسع للبرلمان حول هذه اللجنة.

وأشار بعض النواب إلى أن مهام الهيئة تقديم التوصيات ومن ضمنها طلب تقديم الاعتذار للضحايا من قبل رئيس الجمهورية من سنة 1956 الى 2013.

وتساءلوا حول كيفية إيجاد صيغة لتقديم الاعتذار للضحايا من قبل رئيس الجمهورية. وأشاروا الى أن الاعتذار وفق التجارب المقارنة يأتي في إطار خطاب واضح موجه إلى عائلات الضحايا يتضمن المصالحة الوطنية وإصلاح المؤسسات.

وقررت اللجنة مراسلة رئيس الجمهورية لحثه على إعداد صيغة للاعتذار للضحايا واختيار الوقت المناسب لتقديمه.

في نفس السياق