ليبيا: أعيان مصراتة يطالبون بالقبض على من التقوا السيسي

نشر من طرف الشاهد في الأحد 19 جويلية 2020 - 16:09
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 18:47

طالب مجلس أعيان بلدية مصراتة اليوم الأحد، الحكومة الليبية بمخاطبة النائب العام لاستصدار أمر قبض بحق أعضاء وفد القبائل الذي التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الأسبوع الماضي.

وأضاف المجلس في بيان أن "هؤلاء لا يمثلون إلا أنفسهم وتاريخهم المخزي، فهم من بايع القذافي وبعده حفتر، والآن يبايعون طاغية مصر الانقلابي السيسي".

ولفت إلى أن "من يمثل ليبيا وشعبها هي حكومة الوفاق والأجسام المنبثقة عن اتفاق الصخيرات المعترف به دولياً".

وتابع البيان "القبيلة في ليبيا مظلة اجتماعية فقط لا شأن لها بالسياسة لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل".

وفي السياق نفسه، تبرأ مجلس حكماء زليتن الليبية، ممن التقوا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل يومين، باسم القبائل، وقال إنهم لا يمثلون إلا أنفسهم.

وقال المجلس في بيان إن "المجتمعين مع السيسي باسم القبائل الليبية لا يمثلون إلا أنفسهم، لأنهم بانضمامهم إلى من يقاتل الشعب الليبي قد انسلخوا عنه". وأضاف أن اللقاء "خطوة ضمن مشروع تقوده الدول المضادة لثورات الربيع العربي، والطامعة في ثروات الشعب الليبي، وعلى رأسها الإمارات ومصر".

وطالب المجلس الحكومة الليبية بـ"اتخاذ مواقف حازمة ضد الدول التي تحارب الشرعية في بلادنا وتقتل الليبيين على أرضهم، وتدمر منشآتهم عن طريق دعم مجرم الحرب حفتر".

وكان المشير السيسي دعا يوم الخميس الماضي، خلال لقاء عقده بالعاصمة المصرية مع ما قالت القاهرة إنهم شيوخ وأعيان قبائل ليبية، أبناء تلك القبائل إلى الانخراط فيما وصفه بـ"جيش وطني موحد وحصر السلاح في يد دولة المؤسسات دون غيرها".

وصدرت خلال اليومين الأخيرين بيانات من جهات ليبية عدة، تندد وتتبرأ من الشخصيات التي حضرت لقاء السيسي، الخميس، منها "المجلس الأعلى لأعيان وحكماء مدينة الزنتان" و"المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة"، و"المجلس الاجتماعي لقبيلة المغاربة".

في نفس السياق

وفاة أمير الكويت

وفاة أمير الكويت

- الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 15:35