ليبيا: إعادة العلاقات الدبلوماسية والتعاون الأمني محور لقاءات وفد دبلوماسي وأمني مصري في طرابلس

نشر من طرف لطفي حيدوري في الأحد 27 ديسمبر 2020 - 19:16
اخر تاريخ تحديث الخميس 4 مارس 2021 - 12:47

بحث أحمد معيتيق، نائب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، في طرابلس صباح اليوم الأحد مع وفد مصري يضم مسؤولين دبلوماسيين وأمنيين ويرأسه وكيل عام جهاز المخابرات العامة، رئيس اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي، اللواء أيمن بديع، التنسيق المشترك لتفعيل عدد من الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين في المجال الاقتصادي والأمني، والاتفاق على استئناف عمل السفارة المصرية في طرابلس في أقرب الآجال، إضافة إلى دراسة عودة رحلات الطيران بين المطارات الليبية والمصرية، وفق ما أفادت به الصفحة الرسمية لأحمد معيتيق بموقع فايسبوك.

وإلى جانب ذلك، نقلت قناة ليبيا الأحرار الفضائية عن المتحدث باسم الخارجية الليبية محمد القبلاوي أنّ الغرض من زيارة الوفد المصري "التطرق للعمل على إعادة العلاقات الدبلوماسية لطبيعتها والتعاون بين البلدين في مجالات عدة"، وأضاف القبلاوي أنّ الوفد المصري وعد الجانب الليبي بإعادة عمل السفارة من داخل العاصمة طرابلس في أقرب الآجال. وجرى الاتفاق خلال اللقاءات على ضرورة وضع حلول عاجلة لاستئناف الرحلات الجوية إلى القاهرة، وفق المصدر ذاته.

وقالت الداخلية الليبية، في بيان، إنّ الوزير فتحي باشاغا، بحث اليوم الأحد، مع وفد أمني مصري، في العاصمة طرابلس، التحديات الأمنية المشتركة وسبل تعزيز التعاون الأمني.

وذكر البيان أن "الاجتماع حضره رئيس المخابرات الليبية عماد الطرابلسي". وناقش الاجتماع أيضا "سبل دعم اتفاق وقف إطلاق النار ومناقشة مخرجات لجنة 5+5 من أجل تأييد المجهودات الأممية بشأن الخروج من الأزمة الراهنة بالطرق السياسية والسلمية".

واللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)، تضم 5 أعضاء من الحكومة الليبية الشرعية و5 من طرف مليشيا خليفة حفتر.

وأوضحت الداخلية أن "الاجتماع يأتي ضمن السياسات الأمنية لوزارة الداخلية التي تهدف إلى توطيد علاقات التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة وأهمية العمل المشترك بين القاهرة وطرابلس".

والأسبوع الماضي، أجرى رئيس المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، زيارة إلى مدينة بنغازي، شرقي ليبيا، وأجرى مباحثات مع خليفة حفتر ورئيس برلمان طبرق عقيلة صالح.

وتعد مصر من الدول الداعمة لحفتر سياسيا وعسكريا، وهو الدعم الذي تستنكره الحكومة الليبية المعترف بها شرعيا، معتبرة إياه أحد أسباب الأزمة السياسية المتواصلة بالبلاد.

وحتى عام 2014، كانت هناك وفود مصرية تصل طرابلس، وتلتقي مسؤولين ليبيين، ولكن منذ ذلك التاريخ انقطعت الزيارات، وذلك عقب طرد قوات موالية لحفتر من العاصمة، فيما عرف آنذاك بعملية فجر ليبيا.

في نفس السياق