ماكرون يؤيّد المبادرة السياسية لرئيس حكومة الوفاق الليبية ويدعوه لزيارة باريس

ذكر بلاغ لحكومة الوفاق الليبية بعد ظهر اليوم الأحد 23 أوت 2020، أنّ فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، تلقى اليوم ا اتصالا هاتفيا من السفيرة الفرنسية لدى ليبيا تناولت مستجدات الوضع في ليبيا والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وحسب البلاغ، نقلت السفيرة الفرنسية "تحيات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وجددت تأييد بلادها لمبادرة السلام التي طرحها السيد الرئيس في 21 أوت الحالي، كما نقلت دعوة الرئيس الفرنسي لرئيس المجلس الرئاسي لزيارة باريس في اقرب وقت ممكن".

وأفاد البلاغ بأنّ فائز السراج أبلغ الجانب الفرنسي أنّ المبادرة التي طرحها "يحتاج تنفيذها إلى دعم من كافة الأصدقاء".

وكان السراج، أصدر يوم 21 أوت الحالي، تعليماته لجميع القوات العسكرية بالوقف الفوري لإطلاق النار وكافة العمليات القتالية في كل الأراضي الليبية. وقال السراج في بيان إنّ ذلك يأتي "انطلاقا من مسؤوليته السياسية وما يفرضه الوضع الحالي الذي تمر به البلاد والمنطقة وظروف الجائحة".

ودعا السراج إلى تنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال شهر مارس القادم وفق قاعدة دستورية مناسبة يتم الاتفاق عليها بين الليبيين.

ومن جانبه دعا رئيس مجلس نواب طبرق الليبي، عقيلة صالح، في بيان، إلى الوقف الفوري لإطلاق النار، واختيار مدينة سرت مقرا مؤقتا للمجلس الرئاسي الجديد.

وأكد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في اجتماعه أمس السبت أن الدولة المدنية الحديثة هي خيار لا رجعة عنه، مشدداً على موقفه الثابت الرافض لعسكرة الدولة. وأكد المجلس الرئاسي في بيان أهمية استئناف العملية السياسية على أسس واضحة "لا مكان فيها لمن تلوثت أيديهم بدماء الليبيين، وكل من ارتكب انتهاكات ترقى لجرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، ولا تنازل عن تطبيق العدالة بحقهم".

في نفس السياق