محمد عبو يعبر عن رفضه لفكرة إجراء حوار وطني اجتماعي واقتصادي

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 11:37
اخر تاريخ تحديث السبت 23 جانفي 2021 - 08:11

 

أكّد الوزير السابق محمد عبّو أنّه بعيد كلّ البعد عن دعوة حزبه التيار الديمقراطي لتنظيم حوار اجتماعي اقتصادي معتبرا أنّه “لا وجود لحوار ممكن ولا لأيّ شيء من هذا القبيل”.

وقال عبّو في حوار مع “الشارع المغاربي” في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 “من غير الممكن التحاور مع اشخاص مصلحتهم في ظرف اقتصادي صعب تمر به البلاد هي خدمة مصالحهم الخاصة على حساب مصلحة الدولة… ومصلحة الدولة اصلا هي خلق مناخ قادر على جلب الاستثمارات ومن بين اسس جلب الاستثمارات، ارساء دولة قانون ومؤسسات وهم أعداء لها لأنّه عندما تنبني دولة القانون والمؤسسات سيكونون في السجون”.

واضاف عبّو “كل الأطراف تتحدث عن حوار واصلاحات وبرامج ومنوال تنمية… كل هذا كلام جيد ولكن المشكل الكبير الموجود في تونس هو ان الدولة لا توحي لا بالاحترام ولا بقدرتها على جلب الاستثمار.. ولتغييرها فإن أول شيء يجب أن نقوم به هو إرساء دولة قانون ومؤسسات وهذا لن يقوموا به.

وقال ان قوى الخير تنتصر” بالشارع وبالتظاهر وبخلق رأي عام وباعلاء صوتها وتنتصر عبر رئيس الجمهورية الذي يتدخل في الوقت المناسب".

في نفس السياق