محمد عبّو يعود بموقف سياسي مخالف لحزبه السابق بعد قرار اعتزال السياسة

نشر من طرف نور الدريدي في الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 15:55
اخر تاريخ تحديث الأحد 24 جانفي 2021 - 20:10

بعد حوالي 3 أشهر من قرار اعتزال السياسة عاد الوزير السابق محمد عبو بموقف سياسي عبر من خلاله عن رفضه لفكرة إجراء حوار وطني اجتماعي واقتصادي، معتبرا أنّه "لا وجود لحوار ممكن".

وبهذا الموقف يخالف عبّو توجه حزبه السابق، التيار الديمقراطي، الذي يدعو إلى حوار وطني بإشراف رئيس الجمهورية.

وبغضّ النظر عن مضمون موقفه، أثارت تصريحات عبو سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذي استغربوا حديث عبّو في السياسة رغم قراره اعتزال السياسة.

وعلق عادل عبد الفتاح " يا خي هذا اعتزل السياسة ولاّ راني غالط".

001

وكتب آخر "موش قال فشلت ومانيش قادر على التغيير يعطي في رايو لواه؟".

002

يذكر أن محمد عبو أعلن اعتزاله الحياة السّياسة نهائيا وذلك خلال ندوة صحفية عقدها يوم 02 سبتمبر 2020.

وقال عبو إنّه سيغادر الحياة السياسية، مضيفا أن "العمل السياسي أضر به".

واليوم، عبر محمد عبو عن رفضه لفكرة الحوار الوطني الاجتماعي الاقتصادي، مشيرا إلى أنّه بعيد كلّ البعد عن دعوة حزبه التيار الديمقراطي لتنظيم حوار اجتماعي اقتصادي معتبرا أنّه "لا وجود لحوار ممكن ولا لأيّ شيء من هذا القبيل".

وقال عبّو في حوار مع "الشارع المغاربي" في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 "من غير الممكن التحاور مع أشخاص مصلحتهم في ظرف اقتصادي صعب تمر به البلاد هي خدمة مصالحهم الخاصة على حساب مصلحة الدولة. ومصلحة الدولة أصلا هي خلق مناخ قادر على جلب الاستثمارات ومن بين أسس جلب الاستثمارات، إرساء دولة قانون ومؤسسات وهم أعداء لها لأنّه عندما تنبني دولة القانون والمؤسسات سيكونون في السجون".

في نفس السياق