مرزوق: ملف الكامور سيرحّل إلى الحكومة الجديدة

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 29 جويلية 2020 - 22:22
اخر تاريخ تحديث السبت 8 أوت 2020 - 10:27

تقرر تأجيل الاجتماع الوزاري الذي كان مقررا انعقاده اليوم الأربعاء 29 جويلية 2020، بمقر ولاية تطاوين إلى ما بعد عيد الأضحى القادم لمحاولة فض اعتصام الكامور وفتح محطة الضخ التي تم إغلاقها يوم 17 جويلية من قبل المعتصمين على خلفية "عدم تطبيق ما تبقى من الاتفاق الممضى في 16 جوان 2017".

وأكد وزير الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي منجي مرزوق، أن اللجنة المكلفة بملف اتفاق الكامور أعدت كل الدراسات وشخصت الصعوبات والحلول الممكنة بخصوص صندوق الاستثمار وشركة البيئة وقدمت أمس ورقة عملها للحكومة وذلك" لعدم قدرة الحكومة الحالية إقرار التزامات مالية مهمة "مفضلة تقديم توصيات ستنطلق الحكومة الجديدة في تفعيلها حال مباشرتها لأعمالها حسب قوله.

وأشار الوزير إلى أن الوفد الوزاري كان سيعرض اليوم في زيارته إلى الجهة خارطة طريق للتشغيل في كل المشاريع التي ستنطلق قريبا كمشاريع الشركة التونسية للكهرباء والغاز لانتاج الطاقة الشمسية في محطتين الأولى بخمسين ميغاوات في بني مهيرة والثانية بمائة ميغاوات في الصحراء داعيا تنسيقية اعتصام الكامور إلى إعطاء فرصة للحكومة الجديدة للمساهمة في الخروج من الوضع الراهن الصعب لقطاع الطاقة حسب تعبيره.

وقال الوزير في ختام تصريحه إن "محطة انتاج عشرة ميغاوات من الطاقة الشمسية في منطقة القرضاب شمال مدينة تطاوين انجزت بالكامل وأصبحت جاهزة للاستغلال منذ أواخر شهر جوان الماضي."

في نفس السياق