مصر: إعدام 49 شخصا بينهم امرأتان في 10 أيام

نشر من طرف الشاهد في الخميس 22 أكتوبر 2020 - 13:06
اخر تاريخ تحديث السبت 5 ديسمبر 2020 - 01:02

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش''، الأمريكية، اليوم 22 أكتوبر 2020، إن السلطات المصرية أعدمت 15 رجلا أدينوا بسبب تورطهم المزعوم في ثلاث قضايا عنف سياسي، بالإضافة إلى امرأتين و25 رجلا في قضايا جنائية، جميعهم بين 3 و13 أكتوبر 2020.

وطالبت المنظمة السلطات المصرية بـ"التوقف فورا عن تنفيذ أحكام الإعدام، وإعادة محاكمة من حكم عليهم بالإعدام في محاكمات جائرة للغاية".

وأوضح التقرير أن "13 من بين الـ15 المتهمين بالعنف السياسي كانوا محتجزين في سجن العقرب بالقاهرة، وجاء إعدامهم عقب حادثة مريبة، حيث أعلنت وزارة الداخلية مقتل 4 سجناء و4 من عناصر الأمن، وزعمت أن السجناء كانوا يحاولون الفرار".

وقال نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة جو ستورك، إن "الإعدام الجماعي في مصر لعشرات الأشخاص في غضون أيام أمر شائن، وغياب منهجي للمحاكمات العادلة، لا سيما في القضايا السياسية".

وتابع ستورك: "النمط الذي تتبعه السلطات المصرية بإعدام السجناء المحكومين بالإعدام في أعقاب الهجمات على قوات الأمن يجعل وقف عمليات الإعدام أكثر إلحاحا".

وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أنّ في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أصبحت مصر واحدة من أعلى عشر دول من حيث الإعدامات وأحكام الإعدام. ويتعرض المعتقلون على خلفية اتهامات مزعومة بالتورط في العنف السياسي في كثير من الأحيان لمجموعة من الانتهاكات بما في ذلك الاختفاء القسري والتعذيب لانتزاع الاعترافات وعدم السماح لهم بمقابلة محامين.

في نفس السياق