من مفارقات إقالة وزراء النهضة.. الفخفاخ حضر افتتاح الاستشارة الوطنية حول اللامركزية مع وزيره المقال

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الخميس 16 جويلية 2020 - 14:36
اخر تاريخ تحديث الخميس 22 أكتوبر 2020 - 18:47

أعلن رئاسة الجمهورية في بيان مساء أمس الأربعاء أنّ رئيس الحكومة الياس الفخفاخ قدّم استقالته لرئيس الدولة صبيحة اليوم نفسه، وبذلك يكون قد سبق تقديم لائحة سحب الثقة منه بالاستقالة.
وأعلم رئيس الجمهورية بعد ظهر أمس رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي والأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي بالاستقالة في اللقاء الذي جمعهم أمس وحضره الفخفاخ.
وبالعودة لأحداث أمس، فإنّه من المرجّح أن يكون رئيس الحكومة قد قدّم استقالته في صبيحة اليوم كما جاء في بيان رئاسة الجمهورية ثم التحق بالندوة الافتتاحية للاستشارة الوطنية حول مسار اللامركزية والتي أشرف عليها وزير الشؤون المحليّة لطفي زيتون.
وبعد حضوره الاستشارة غادر الفخفاخ نحو قرطاج أين التحق باجتماع سعيّد والغنوشي والطبوبي والذي تم فيه الإعلان عن استقالة الفخفاخ وهنا يمكن التساؤل عن توقيت إقالة وزراء النهضة في الحكومة فيبدو أن القرار كان بعد استقالته أو أنه حضر في افتتاح الاستشارة الوطنية بجانب وزير مُقال.
وحسب الفصل 98 من الدستور، تعتبر استقالة رئيس الحكومة استقالة للحكومة بأكملها. أي أن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ أقال وزراء النهضة، والحال أنهم مستقيلون آليا بحكم استقالته هو.

في نفس السياق