مهيار حمادي لـ"الشاهد": 181 طفلا تعرضوا لمختلف أنواع الاتجار بالأشخاص سنة 2019

نشر من طرف هاجر عبيدي في الخميس 18 جوان 2020 - 15:26
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 20:06

أكد المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي أن عدد الأطفال المتعلقة بهم شبهات اتجار بالأشخاص يبلغ عددهم 181 طفلا، مبينا أن النسبة الأعلى موجودة بولاية سيدي بوزيد وذلك بسبب "فضاء الرقاب" الذي يحوي 42 طفلا وتم تقدير وضعيتهم على أنها اتجار بالأطفال.

وبين حمادي في تصريح لموقع "الشاهد" أنه من بين الأطفال الضحايا يوجد أطفال من جنسيات إفريقية قدموا إلى تونس عبر الهجرة السرية، وأكّد أن وضعيتهم حساسة جدا وتتطلب مراقبة وتتبعا خاصة وأنهم يعيشون في عزلة وليس لديهم تواصل مع مؤسسات الدولة نظرا لعدم قانونية وجودهم بالبلاد.

وأشار المتحدث إلى ضلوع بعض العائلات في استغلال أبنائها في قضايا إجرام منظمة وغيرها.

ويشير التقرير السنوي المتعلّق بنشاط مندوبي حماية الطفولة لسنة 2019 إلى وجود شبهات إتجار بالأطفال أغلبهم من التونسيين. وقد احتلت ولاية سيدي بوزيد المرتبة الأولى في الاتجار بالأطفال بـ47 حالة،  وتحتل القيروان المرتبة الثانية بـ 36 طفلا بينهم 24 تعرضوا للاستغلال الجنسي، تليها ولاية تونس بـ18 حالة استغلال اقتصادي. وفي ولاية أريانة 11 حالة، 4 منها في مجال الاستغلال الاقتصادي و7 في مجال الإجرام المنظم .

كما سجلت ولاية بنزرت 9 حالات في شبهة الاتجار بالأطفال، 7 منها في مجال الاستغلال الجنسي كلها من الإناث. وتتراجع بعد ذلك الأرقام، حيث لا تتجاوز الحالة الواحدة في قابس وقفصة وسليانة وزغوان ونابل، وصفر حالة في بقية الولايات.

تجدر الإشارة الى أن وزيرة المرأة والأسرة والطفولة أسماء السحيري عن جملة من التدابير لحماية الطفل من العنف المسلط عليه من خلال تدعيم مكتب المندوب العام لحماية الطفولة والعمل على تطوير المنظومة القانونية المتعلقة بحماية الأطفال .

في نفس السياق