موريتانيا: حكومة جديدة بعد إقالة وزراء تعلقت بهم شبهات فساد

نشر من طرف الشاهد في الأحد 9 أوت 2020 - 20:36
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 20:32

أعلنت الرئاسة الموريتانية، مساء اليوم الأحد، التشكيلة الوزارية الجديدة لحكومة محمد ولد بلال، بعد تكليفه من الرئيس محمد ولد الغزواني، يوم الخميس الماضي، بتشكيلها إثر استقالة رئيس الوزراء السابق إسماعيل ولد الشيخ سيديا.

وتضم الحكومة الجديدة 22 وزيرا، بينهم 4 سيدات حصلن على حقائب وزارات التجارة والصناعة والسياحة، والإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، والشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، والبيئة والتنمية المستدامة.

واحتفظ أغلب وزراء الحكومة المستقيلة بمناصبهم، ومن أبرزهم وزراء الخارجية والدفاع والداخلية والشؤون الإسلامية والصحة والتعليم العالي.

وقال الأمين العام للرئاسة آدما بوكار سوقو في تصريح صحفي عند إعلان التشكيلة الجديدة إن لتشكيل الحكومة علاقة مباشرة بتقرير اللجنة البرلمانية حول الفساد الذي أحيل إلى القضاء لمحاسبة المشتبه بتورطهم في قضايا فساد في عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز .

وأوضح سوقو أن الرئيس الموريتاني قرر إجراء هذا التعديل في الحكومة من أجل ضمان السير المنتظم للعدالة واحترام السلطتين التشريعية والقضائية بعد صور تقرير لجنة التحقيق البرلمانية حول الفساد مؤكدا أن الرئيس لن يتدخل لأي سلطة في صلاحياتها.

وأضاف أن الرئيس قرر إخراج الوزراء من الحكومة ممن وردت أسماؤهم في تقرير اللجنة حتى يتمكنوا من الرد على الاتهامات التي وجهت إليهم والدفع ببراءتهم أمام القضاء وأنه يمكن الاستفادة من خدمات من أثبت القضاء براءتهم.

وكالات

في نفس السياق

وفاة أمير الكويت

وفاة أمير الكويت

- الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 15:35