نابل: انطلاق موسم تحويل الطماطم الفصلية واستياء الفلاحين بسبب تراكم الإشكاليات

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الأربعاء 1 جويلية 2020 - 13:08
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 21:40

 انطلق منذ أيام موسم تحويل الطماطم الفصلية بولاية نابل وسط تشكيات الفلاحين واستيائهم من تراكم الإشكاليات المتعلقة بالخصوص بارتفاع تكلفة الانتاج نتيجة تزايد أسعار البذور والاسمدة والمواد الفلاحية حيث تقدر تكلفة الهكتار ب 12 ألف دينار
وامام ارتفاع التكلفة وتراجع المردودية نتيجة انتشار مرض "الميلديو" الذي اجتاح هذا الموسم عديد الحقول بمنطقتي لبنة وتافلون من معتمدية الميدة، يعاني الفلاح من تراكم الديون نتيجة الخسائر التي يتكبدها من موسم لآخر حيث بلغ معدل خسارة الفلاح خلال الموسم الفارط 1600 دينار في الهكتار الواحد، وفق تقديرات مصالح الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري
وقال كاتب عام الجامعة الجهوية للطماطم بنابل محمد بن حسن، في تصريح ل(وات)، إن الجامعة طالبت السلط الجهوية والمركزية بتقييم الأضرار والتعويض للفلاحين الذين تضررت زراعاتهم نتيجة انتشار مرض "الميلديو" لاسيما وان نسبة الاضرار قدرت في بعض الحقول ب 100 بالمائة، الا ان هذه المطالب لم تلق استجابة من قبل السلط المعنية، وفق قوله.
وأكد على ضرورة حماية الفلاحين من الخسائر التي يتكبدونها في كل موسم، مضيفا ان قطاع الطماطم يواجه عدة مشاكل وعراقيل وجبت دراستها والتعمق فيها من قبل الهياكل المعنية والعمل على ايجاد حلول كفيلة بإنقاذ هذا القطاع الحيوي
وأشار بن حسن، إلى أن منتجي الطماطم يعيشون أزمة مادية نظرا لارتفاع كلفة الانتاج وتراكم الديون نتيجة الاقتراض عند بداية الموسم الفلاحي، وبين أن الاضرار الفادحة التي مست فلاحي الجهة تستوحب تدخل الدولة لدعم الفلاحين
واشار الى الصعوبات والعراقيل التي يعيشها منتجو الطماطم امام غياب ارادة سياسية ورؤية واضحة للنهوض بالقطاع، داعيا الى ضرورة مراقبة البذور التي تشكو قلة الجودة وارتفاع الاسعار ودعم أسعار الأدوية و توفير الميكنة لحل اشكالية نقص اليد العاملة، بالاضافة الى مزيد مراقبة آلات الوزن في وحدات التحويل
وطالب بفتح تحقيق في استغلال المبالغ المتأتية من الأداءات المفروضة على الفلاحين المنتجين للطماطم والمتمثلة في اقتطاع خمس مليمات على الكغ الواحد من الطماطم في كل موسم، لافتا الى أن الجامعة طالبت عديد المرات بالتراجع عن اقتطاع هذا المبلغ والبحث عن آلية رسمية قانونية تعود بالفائدة على الفلاح
وفي سياق متصل، دعا كل المصالح الجهوية والمركزية لتعزيز مصالح الارشاد الفلاحي وخاصة بمعتمديتي قربة والميدة نظرا لما تشهده من نقص على مستوى وسائل النقل والموارد البشرية، مشددا على اهمية منظومة الارشاد الفلاحي في تحسين الانتاج والانتاجية
وبخصوص الترفيع في مبلغ السعر المرجعي للطماطم المعدة للتحويل، بين أن المؤسسات الصناعية اعتمدت بداية الموسم الحالي مبلغ 184 مليما للكغ الواحد، رغم الاتفاق على 200 مليم للكغ
وللاشارة فان التقديرات الأولية لصابة الطماطم بالجهة تشير الى بلوغ 275 ألف طن على غرار الموسم الفارط أي بمعدل 50 طنا في الهكتار الواحد باعتبار ان المساحات المزروعة خلال الموسم الحالي بلغت 5 آلاف و500 هكتار
وتتميز ولاية نابل بنسيج صناعي كثيف باعتبار انها تضم 14 وحدة تحويلية موزعة بالخصوص بين معتمديات قربة وقليبة ومنزل تميم والهوارية

في نفس السياق