هل انتهى الودّ بين سعيد والتيار؟

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الأربعاء 12 أوت 2020 - 14:07
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 21:16

 

أكّد اليوم الأربعاء، النّائب عن التّيار الديمقراطي، محمد عمار أن إنقاذ تونس في الفترة المقبلة يكون عبر تشكيل حكومة سياسية قائلا في الآن ذاته: "لدي احساس بأن حكومة هشام المشيشي جاهزة في قرطاج".

وشدد محمد عمار على ضرورة المحافظة على بعض الوزراء الحاليين في حكومة الياس الفخفاخ ،مشيرا الى أن هناك من يرغب في اصلاح الإدارة التونسية مبيّنا أن حكومة الفخفاخ سيبكي عليها التونسيين يوما ما .. وستندم الطبقة السياسية على ما بدأت تقوم به هذه الحكومة من فتح لبعض الملفات".

ويأتي تصريح محمد عمار بخصوص حكومة المشيشي بعد أن أعلن التيار رفضه تشكيل حكومة كفاءات متمسّكا بضرورة تشكيل حكومة سياسية تواصل العمل التي بدأته حكومة الفخفاخ خاصة في خصوص محاربة الفساد.

ويبدو أن التيار يتجه لرفض اختيارات رئيس الجمهورية في خصوص الحكومة الجديدة بعد أن ساند اختيارات سعيّد في علاقة بحكومة الفخفاخ بل ان تصريح عمار يظهر مدى قلق حزبه من إمكانية تشكيل الحكومة من الرئيس ومستشاريه في القصر رغم المشاورات التي يقودها المشيشي مع الأحزاب والكتل.

وكان القيادي في حزب التيار الديمقراطي ورئيس الكتلة الديمقراطية في البرلمان، هشام العجبوني قال إن التيار أعلم رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي في لقاء سابق بأنهم مع تشكيل حكومة تتكون من أحزاب سياسية وتكنوقراط.

وأفاد هشام العجبوني في تصريح أذاعي، بأنهم أعلموا المشيشي أن حكومة التكنوقراط غير قادرة على مجابهة المصاعب التي ستواجهها تونس في الفترة المقبلة، وأن التيار تفاجأ بقرار تشكيل حكومة كفاءات مستقلة مبرزا أنهم كانوا يعتقدون أن المشيشي سيمدهم بتصوراته.

في نفس السياق