هيئة المحامين: الموقف التونسي من التطبيع يتناقض مع تصريحات رئيس الجمهورية

نشر من طرف نور الدريدي في الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 10:42
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 18:58

أعرب مجلس الهيئة الوطنية للمحامين عن “صدمته من الموقف التونسي الذي امتنع عن التصويت على مشروع القرار الفلسطيني لصياغة موقف عربي رسمي ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني".
واعتبر المجلس في بيان أن الموقف التونسي "يتناقض تماما مع تصريحات رئيس الجمهورية بوصفه المسؤول الأول عن السياسة الخارجية للبلاد".
واستنكر البيان ما وصفه بـ"الموقف المخزي للجامعة العربية” عبر "موقفها الرافض لمناهضة التطبيع والتواطؤ مع الإرهاب الصهيوني والتدخلات الإمبريالية في كل الأقطار".
وندّدت هيئة المحامين بسعي بعض الدول العربية وعلى رأسها الإمارات والبحرين إلى التنكر للقضية الفلسطينية وإمضائها اتفاقية التطبيع مع العدو الصهيوني.
ودعا مجلس الهيئة الوطنية للمحامين "كل القوى الوطنية والتقدمية وكافة الأحرار إلى تحمل المسؤولية إزاء القضية الفلسطينية والتصدي لمسار التطبيع".
يذكر أن دولا عربية أسقطت مشروع قرار قدمته فلسطين، باجتماع الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي.

في نفس السياق