وزارة الشؤون المحلية: تصريحات رئيس بلدية الكرم انتهاك لرمزية مؤسسة رئاسة الجمهورية

نشر من طرف هاجر عبيدي في الجمعة 12 جوان 2020 - 11:01
اخر تاريخ تحديث الأحد 25 أكتوبر 2020 - 14:57

وصفت وزارة الشؤون المحلية تصريحات رئيس بلدية الكرم بخصوص زيارة رئيس الجمهوريّة إلى مسجد "أبي سعيد" وعدم إبلاغه بها لأنّها تمت في المجال الترابي الراجع له بالنظر، بأنّها "انتهاك لرمزية مؤسسة رئاسة الجمهوريّة ومساس من اعتبار رئيس الجمهورية واعتداء على هيبة الدولة لا تليق بجزء من سلطة منتخبة".

وقالت الوزارة في بلاغ أصدرته اليوم إنّ رئيس الجمهورية يتمتع على غرار كل مواطن تونسي بحرية التنقل طبقا لأحكام الفقرة 2 من الفصل 24 من الدستور.

وأكّدت الوزارة في بيان لها أن رئيس الدولة بصفته رمزا لوحدتها وضامنا لاستقلالها واستمراريتها وساهرا على احترام دستورها، فضلا على كونه مواطنا له أن يمارس حريته في التنقل، فإنّ تنقله في كامل تراب الجمهورية لا يخضع لأي شكل من أشكال الترخيص أو الإعلام المسبق.

وشدّدت الوزارة على أنّ الفصل 132 من الدستور الذي ينصّ على أن "الجماعات المحلية تتمتّع بالشخصية القانونية، وبالاستقلالية الإدارية والمالية، وتدير المصالح المحلية وفقا لمبدأ التدبير الحر"، يتم إعماله طبقا لأحكام الدستور والقانون مع احترام مقتضيات وحدة الدولة.

وكان رئيس بلدية الكرم قد اعتبر في تصريح إذاعي يوم 10 جوان الجاري أنّ زيارة رئيس الجمهورية إلى مسجد "أبي سعيد"، لأداء صلاة الجمعة، تشكل انتهاكا صريحا للدستور وخاصة الباب السابع منه المتعلق بالسلطة المحلية، مضيفا أنه كان ينبغي على رئيس الجمهورية أن يبلغه بهذه الزيارة التي تمت في المجال الترابي الراجع له بالنظر.

في نفس السياق