6466 مصابا بالسيدا في تونس بينهم 1303 فقط يعلمون بإصابتهم ويعالَجون

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 12:41
اخر تاريخ تحديث السبت 23 جانفي 2021 - 08:25

قدرت وزارة الصحة العمومية التونسية، استنادا إلى التقرير السنوي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز (سيدا)، عدد حاملي فيروس نقص المناعة البشرية بـ 6466 شخصًا بينهم 1303 فقط على علم بإصابتهم وخاضعين للعلاج، وبينهم 745 رجلا و524 امرأة و34 طفلا.

وتشير البيانات الدولية، إلى أن 39.9 مليون شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية في العالم، وأن حصيلة الوفيات بلغت 770 ألفًا لحدود سنة 2019، وذلك منذ اكتشاف هذا المرض قبل 32 عاما.

وصدرت الأرقام المحيّنة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السيدا الموافق لفاتح ديسمبر من كل عام، ويتم إحياؤه منذ سنة 1988.

وأعربت الجمعية التونسية للوقاية الإيجابية، في بلاغ، عن قلقها إزاء الزيادة المهولة في عدد النساء المتعايشات بفيروس نقص المناعة البشرية. وأدانت النقص المذهل في الاعتمادات المالية، والصعوبات المفرطة التي يواجهها المتعايشون مع فيروس نقص المناعة البشرية في الولوج إلى وسائل مكافحة الفيروس الأساسية الثلاث، العلاج والخدمات والوقاية.

واعتبرت الجمعية أنّ على العالم وتونس أن يتعلموا دروس "كورونا" لأن 32 عاما انقضت لم تكن كافية لإنقاذ البشرية من وباء آخر، هو فيروس نقص المناعة البشرية.

يشار إلى أنّ المستشفيات التي تتكفل بعلاج المصابين بالإيدز هي مستشفى الرابطة بتونس العاصمة والمستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير والمستشفى الجامعي فرحات حشاد بالمنستير ومستشفى الهادي شاكر بصفاقس.

في نفس السياق