قيس سعيد طاردا للاستثمار.. هل يحتاج رئيس الدولة إلى "حجر صحفي" شامل

نشر من طرف نور الدريدي في الخميس 20 ماي 2021 - 12:23
اخر تاريخ تحديث الأحد 13 جوان 2021 - 18:21

أثار رئيس الجمهورية قيس سعيد جدلا واسعا بسبب تصريحاته لقناة فرانس 24 وخاصة في ما يتعلق بتنفير المستثمرين وإبعادهم عن الاستثمار في تونس، بتعلة أن المناخ السياسي لا يسمح بالاستثمار. ودعا نشطاء ومدونون رئيس الجمهورية قيس إلى الاستعانة بفريق اتصالي محترف لتفادي هذه الأخطاء الخطيرة التي لا تخدم صورة تونس ومصلحتها واقتصادها.

واستغرب الأمين العام للاتحاد الشعبي الجمهوري لطفي المرايحي تصريحات رئيس الجمهورية في تدوينة جاء فيها: "لا أكاد أصدق ما ورد على لسان قيس سعيد في حواره لفرانس 24، لا لأني كنت انتظر منه حديثا بمستوى المنزلة التي رفعه إليها التونسيون، فيقيني راسخ من زمان أن البردة التي خلعوها عليه أكبر من حجمه بكثير، ولا كنت انتظر منه رأيا سديدا أو مقاربات مبتكرة فقد خبرت الرجل وادركت حدوده ومحدوديته".

وتابع المرايحي: "لقد اقترف هذا الرجل المحدود اليوم جرائم لا حد ولا حصر لها.. سمح لنفسه بالتحدث عن الشأن الداخلي على قناة أجنبية وهو خارج أرض الوطن.. نعت الوضع الداخلي بالفاسد وفي ذلك إشارة صريحة لمن تحدثه نفسه بالاستثمار في تونس أن عليه أن يعدل عن هذه الفكرة ما دام رئيس الدولة يقر صراحة بتفشي الفساد.. لم يترك مكونا من مكونات الحياة العامة إلا وتهجم عليه صراحة أو تلميحا متهما اياه بالفساد أو بالفشل".

وتساءل المرايحي، متوجها لقيس سعيد: "ماذا فعلت وماذا قدمت حتى تقتص من الفاسدين وتسترجع الأموال من الناهبين؟ ما هي مبادراتك حتى تحقق أحلام الذين انتخبوك والذين لم ينتخبوك؟ ما دمت تعرف كل شيء لماذا تترك الفاسدين والمتآمرين والناهبين يعبثون وهم طلقاء؟".

بدوره اعتبر المحلل السياسي عبد الواحد اليحياوي أن سعيّد "يخبط خبطا عشوائيّا".

ودوّن اليحياوي: "في كل مرة يتم وضع الرئيس تحت الضوء تظهر الضحالة السياسية للرجل وانه رئيس دون استراتيجية حكم والأسوأ من ذلك دون سياسة اتصالية واضحة."

وأضاف "رئيس أسير لأمثولات غير قادر على تحويلها إلى برنامج حكم، ولغة إنشائية تغذّي أعداءه بكل أنواع التأويل سيء النية.. رئيس يتحول إلى محلل سياسي ويصف بلاده بأن مناخها السياسي غير ملائم للاستثمار."

وتابع اليحياوي "رئيس يسأل عن قانون تجريم التطبيع فيحول الإمكانية الوحيدة المتاحة قانونيا للتونسيين لإظهار تضامنهم مع الفلسطينيين إلى تضامن لغوي ولغو جرح معنى اللحظة وجعلها لحظة بيانية حمقاء.. رئيس محو أمية سياسة."

أما أستاذ الإعلام والكاتب الصحفي أمين بن مسعود، فقد لخّص أزمة الخطاب السياسي عن قيس سعيد، في تدوينة مقتضبة: "صراحةً، الرجلُ يَحتاجُ إلى حجر صحفي شامل."

 

يذكر أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد وصف المناخ السياسي السائد اليوم في تونس بـ”غير المشجع على الاستثمار” (الدقيقة 9.13 من الحوار) وبـ”غير السليم” معتبرا أنه “لا يمكن الحديث عن جو سياسي نقي في تونس إلا حينما يكون المسؤول مسؤولا والقانون معبرا عن الارادة الشعبية والقضاء عادلا”.

وقال سعيّد في حوار مع الاعلامي توفيق مجيد على قناة فرنسا 24: ” تحدثت سابقا عن الاستثمارات التي تمت في بعض المدن التونسية ولماذا فشلت ولماذا نتحدث ونشجّع على الاستثمار والاستثمار لم يأت؟ “.

وتساءل ”هل أننا بالفعل دولة فقيرة ام اننا دولة نهبها من نهبها من الداخل؟ متابعا “نسمع عن المليارات في نشرات الاخبار… مليارات لا تكاد تعد ولا تحصى ومع ذلك نحن في فقر واملاق وفساد ينخر الدولة.. صحيح نحن في حاجة الى أموال ولكننا في حاجة أيضا الى عدالة اجتماعية والى اعلان حرب على الفساد وعلى أسراب الجراد.. نحن في حاجة الى مناخ سياسي سليم.. المناخ السياسي الآن غير سليم”.

وتحدث سعيد عن محاولات للتشويش على تنظيم القمة الفرنكوفونية في جربة موفى العام الجاري، وذلك رغم أن رئيس الحكومة عقد منذ أيام مجلسا وزاريا مضيقا للنظر في الاستعدادات لهذه القمة والعمل على إنجاح تنظيمها.

وتداول بعض المدوّنين والصحافيين فيديو لحوار الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي مع قناة فرنسا 24 ، مع الصحفي نفسه توفيق مجيد، رفض فيه الباجي الحديث في الشأن الداخلي التونسي، وذلك مقارنة بسلوك قيس سعيد.

 

في نفس السياق