أخطاء التقرير الختامي لهيئة الحقيقة والكرامة في حق الاتحاد العام التونسي للطلبة

نشر من طرف الشاهد في السبت 12 ديسمبر 2020 - 11:18
اخر تاريخ تحديث الأحد 18 أفريل 2021 - 06:07

قالت الهيئة المديرة لرابطة قدماء الاتحاد العام التونسي للطلبة، في بلاغ، أول أمس، إنّ أخطاء ظهرت في التقرير الختامي لهيئة الحقيقة والكرامة عند تطرّقها لتاريخ الاتحاد العام التونسي للطلبة المنظمة الوحيدة التي قام نظام بن علي بحلها.

وذكرت رابطة قدماء الاتحاد العام التونسي للطلبة أنها تواصلت عبر واسطة برئيسة الهيئة سهام بن سدرين في خصوص الأمر، وأنها تلقت وعدا منها بالتصويب في النسخة المنشورة أو في ملحق خاص إلا أن الأمر لم يتم وقد مرّ عليه الآن أكثر من خمسة أشهر .

ورجحت الرابطة أن الخطأ الذي وقع في تاريخ المنظمة هو خطأ غير مقصود.

وشدّدت على حرصها على "الحفاظ على تاريخ المنظمة من كل زيف صونا للحقيقة التاريخية واعترافا بتضحيات مناضلي الاتحاد العام التونسي للطلبة من شهداء ومساجين ومهَجرين ومحرومين من الشغل زمن الحكم الدكتاتوري".

ونشرت الرابطة التصويبات المطلوبة وتتعلق بأربعة مواضع:

في الجزء المعنون "الملحق التنفيذي"

التغيير الأول: ما ورد في الصفحة 267: "استهدفت بالأساس هياكل الاتحاد العام التونسي للطلبة" وليس كما ورد في الكتاب أنها مست هياكل الاتحاد العام لطلبة تونس.

 ويتعلق الأمر بأحداث فيفري 1990 التي تم خلالها  تجنيد طلبة الاتحاد العام التونسي للطلبة وقياداته.

التغيير الثاني: هو إضافة اسم المنظمة التي رفضت الوزارة انعقاد مؤتمرها الرابع في 1990 وهي الاتحاد العام التونسي للطلبة ليتضح المعنى للقارئ، وذلك في الصفحة نفسها 267 السطر 27 من نفس الكتاب // التقرير الختامي الشامل: الملخص التنفيذي

في جزء " تفكيك منظومة الاستبداد: الجزء الثاني"

التغيير الأول: ما ورد في الصفحة 166: "استهدفت بالأساس هياكل الاتحاد العام التونسي للطلبة" وليس كما ورد في الكتاب أنها مست هياكل الاتحاد العام لطلبة تونس.

التغيير الثاني هو اضافة اسم المنظمة التي رفضت الوزارة انعقاد مؤتمرها الرابع في 1990 وهي الاتحاد العام التونسي للطلبة ليتضح المعنى للقارئ، وذلك في الصفحة نفسها 166 السطر 25 من نفس الكتاب.

في نفس السياق