اتحاد الشغل يعود لما قبل مؤتمر 2002: مرونة التجديد النسبي تعوّض صرامة الفصل 20

نشر من طرف لطفي حيدوري في الجمعة 9 جويلية 2021 - 10:03
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 22 سبتمبر 2021 - 20:56

أقرّ المؤتمر الاستثنائي غير الانتخابي للاتحاد العام التونسي للشغل، مساء أمس الخميس، تنقيحا على نظامه الأساسي ينص على التجديد النسبي على الأقل لثلث تركيبة المكتب التنفيذي والجامعات مع حصر الأمانة العامة بالمكتب التنفيذي لدورتين فقط.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي حفيظ حفيظ لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن التنقيح الجديد على النظام الأساسي يجيز لأعضاء المكتب التنفيذي الوطني الترشح لأكثر من دورتين متتاليتين على أن يشمل التجديد على الأقل، ثلث الأعضاء ضمن تركيبة المكتب التنفيذي وأعضاء الجامعات.

وحظي التنقيح بموافقة 500 مؤتمر مقابل رفض 17 وتحفظ 3 آخرين ضمن جملة من التنقيحات المعروضة.

وبيّن حفيظ، أن التجديد النسبي لما لا يقل عن ثلث الأعضاء يشمل بموجب التنقيح الجديد المكتب التنفيذي والجامعات والاتحادات الجهوية البالغ عددها 24 اتحادا.

وألغى هذا التنقيح الذي يجيز تجديد الترشح لأكثر من دورتين متتاليتين، الفصل 20 من النظام الأساسي الذي حصر تولي العضوية بالمكتب التنفيذي لدورتين متتاليتين منذ المؤتمر الذي عقده الاتحاد بجرية خلال سنة 2002. وبذلك أصبح بإمكان بعض أعضاء المكتب التنفيذي المحافظة على مواقعهم، إذا ضمنوا التوازنات الانتخابية اللازمة، لدورات عديدة مثلما كان الأمر قبل تنقيح مؤتمر جربة 2002.

وأقر المؤتمر وجوب تخصيص مقعدين في عضوية المكتب التنفيذي وبالجامعات.

وفتحت التنقيحات إمكانية إحداث اتحادات محلية بالمعتمديات التي لا يبلغ فيها عدد المنخرطين 1500 منخرطا من بين الناشطين وهو الحد الأدنى قبل التنقيح.

وعارض نقابيون عقد هذا المؤتمر نظرا لغياب الحالة الاستثنائية التي تدفع إلى عقده، وطالبوا بعرض التنقيحات على المؤتمر العام العادي المرتقب في جانفي المقبل. ويعتبر المعارضون أنّ خلفية المؤتمر غير الانتخابي هي "تأبيد" بقاء بعض أعضاء المكتب التنفيذي في مواقعهم.

وقاطعت نقابة التعليم الثانوي هذا المؤتمر. كما وقّع قياديون نقابيون بنقابة التعليم الأساسي والبريد والاتصالات عريضة رافضة للتوجه نحو تحوير الفصل 20. وعرفت جهة بنعروس عدة تحركات نقابية ضد هذا المؤتمر.

وتتواصل أشغال المؤتمر الاستثنائي غير الانتخابي اليوم الجمعة وسيصدر المؤتمرون اللائحة العامة التي تهتم بالوضع العام للبلاد واللائحة الداخلية، فضلا عن اللائحة الخاصة بالصراع العربي ضد العدو الصهيوني.

وندّد حزبا العمل والوطد بما اعتبروه ارتدادا عن الديمقراطية داخل المنظمة، وذلك رغم وجود عناصر محسوبة على الحزبين بالمكتب التنفيذي.

وعكس الموقف من المؤتمر غير الانتخابي خلافا داخل اليسار الناشط في النقابات وتبادلا للاتهامات، عكسته مواقع التواصل الاجتماعي.

في نفس السياق