الحبيب بوعجيلة: هدفان أساسيّان نتوقع تحقيقهما عبر إضراب الجوع

نشر من طرف لطفي حيدوري في الخميس 30 ديسمبر 2021 - 12:25
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 28 سبتمبر 2022 - 10:33

قال الحبيب بوعجيلة، عضو المبادرة الديمقراطية "مواطنون ضد الانقلاب" إنّ إضراب الجوع الذي تخوضه مجموعة من الشخصيات منذ يوم 23 ديسمبر الحالي، هو "تفعيل لوضعية الاحتجاج الداخلي، وكذلك الاحتجاج الخارجي باعتبار وجود فروع لمبادرة "مواطنون ضد الانقلاب" في عديد العواصم".

وشدّد بوعجيلة خلال ندوة صحفية اليوم على أنّ الإضراب "سيتوقف عندم يُنجز الالتئام السياسي الوطني من أجل بديل ديمقراطي وطني بعد سقوط الانقلاب، وحتى يرتقي المجتمع المدني إلى مستوى الدفاع عن الديمقراطية والحرية".

واعتبر المتحدث أنّ عدة أهداف لا بدّ أن تتحقق عير إضراب الجوع الحالي، وعلى رأسها هدفان، حسب تعبيره:

- أن تتوحد الحركة الديمقراطية على مقاومة الانقلاب وكذلك على إعداد البديل السياسي للحكم بعد سقوط الانقلاب.

- إعادة بناء المجتمع المدني الذي "فاجأنا بأنّ ما استثمر فيه ليكون مدافعا عن الحقوق والحريات ذهب هباء منثورا"، وفق تعبير بوعجيلة، الذي أشار إلى موقف كاتب عام رابطة حقوق الإنسان بشير العبيدي المعادي ضد هذا الإضراب والمضربين، وكذلك مواقف بعض الحقوقيين الآخرين.

وتابع بوعجيلة "المضربون والمبادرة الديمقراطية يقولون إنّه مازال الوقت لإيقاظ هؤلاء النائمين، وأنّه لا بناء ديمقراطيا دون جبهة سياسية حزبية ومنظمات حقوقية".

ويدخل اليوم إضراب الجوع الذي أعلنته مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب"، يومه الثامن، وتخوضه مجموعة من الشخصيات الوطنية بينها عز الدين الحزقي الناشط اليساري منذ الستينات من القرن الماضي، وأحمد الغيلوفي وزهير إسماعيل عضوي مبادرة مواطنون ضد الانقلاب، والنواب فائزة بوهلال ويسري الدالي وايمن العيساوي ورفيق عمارة، وعجمي الوريمي القيادي في حركة النهضة. والتحقت بهم منذ يومين النائب عن جهة قبلي محبوبة بن ضيف الله.

في نفس السياق