الحزب الوطني التونسي يعرب عن تمسكه بقيم النظام الديمقراطي في تونس

نشر من طرف الشاهد في الخميس 16 سبتمبر 2021 - 11:42
اخر تاريخ تحديث الأحد 4 ديسمبر 2022 - 02:49

 

دعا الحزب الوطني التونسي إلى تكوين حكومة اقتصادية واجتماعية مصغرة مهمتها معالجة الملفات الاقتصادية والاجتماعية واتخاذ الإجراءات العاجلة المحددة لمصير البلاد والتي لا تنتظر استكمال المسار السياسي.

كما طالب الحزب الذي يقوده رجل الأعمال فوزي اللومي، في بيان أصدره عقب انعقاد مجلسه الوطني المضيق بإرساء منظومة اقتصادية جديدة ومجدية لدفع النمو الاقتصادي والاستثمار والحد من البيروقراطية المجحفة اعتمادا على الواقعية الاجتماعية والبراغماتية والتأقلم مع ما يجري في العالم من تحولات اقتصادية والرجوع إلى التخطيط الجهوي المحكم لدفع النمو في كل الولايات للاستجابة لتطلعات الجهات وتحقيق الازدهار الشامل.

وحث الحزب على التفكير في إرساء عقد اجتماعي جديد يعطي الأمل للشباب ويشجع على خلق المشاريع والتشغيل وعلى المبادرة الخاصة داعيا إلى تشريك القوى الحية بالبلاد في التصورات الجوهرية للنظام السياسي الجديد على أساس احترام الفصل بين السلط ودعم الانتخاب الحر والنزيه لإفراز منظومة حكم راشدة تعمل على الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الضرورية والتي ترتقي لانتظارات الشعب التونسي.

وعبر الحزب الوطني التونسي عن أمله في أن يتخذ رئيس الجمهورية كل الإجراءات اللازمة والمستقبلية لتحقيق هذه التطلعات في أقرب وقت ممكن.

واعتبر الحزب أنه بعد مرور 50 يوما من الانتظار تبين أن البلاد لم تحقق الدفعة نحو الإصلاح والنمو الذي ينتظره الشعب التونسي لافتا الانتباه إلى حصول بعض الانحرافات التي مست بالحريات الشخصية على غرار قرارات الاقامة الجبرية والمنع من السفر دون أحكام قضائية معبرا عن تمسكه بقيم النظام الديمقراطي في تونس.

في نفس السياق