الشابي: لا تتركوا القضاة وحدهم في وجه العاصفة فالبلاد على قاب قوسين من التفكك والضياع

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 5 جانفي 2022 - 22:33
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 10 أوت 2022 - 00:49

قال رئيس الهيئة السياسية لحزب الأمل أحمد نجيب الشابي، إنّه لا يملك أن يلتزم الصمت "إزاء محاولة الارتداد عن الثورة ومكاسبها، وفي مقدمتها تحرير القضاء من ربقة الاستبداد والاعتراف به سلطة مستقلة ترعى علوية الدستور والقانون".

وتابع "لا أملك الصمت إزاء هذا التهديد وانا الذي كابدت منذ الصبى مأساة تطويع القضاء ومثلت امام محكمة امن الدولة سيئة الصيت التي اخذت مني حريتي وشبابي. لا املك الصمت وانا الذي رافقت كفاح القضاة التونسيين عقودا من الزمن في سبيل استقلالهم لا سلطان عليهم سوى القانون، لا املك ان اصمت وقد جعلت من صحيفة الموقف صوتهم المدوي ومن رحاب الحزب الديمقراطي التقدمي ساحة لتنظيم الدعم والمؤازرة لكفاحهم".

ناشد الشابي "التونسيين من كل الاطياف ان لا يتركوا القضاة لوحدهم في وجه العاصفة، فهم نيابة عنا يذودون عن الوطن. اناشدهم ان ينسوا انتماءاتهم وصفاتهم المختلفة وان يرتقوا الى مستوى اللحظة التي هي لحظة تونسية بامتياز لا فرق فيها بين الصحفي والمحامي أو النقابي والسياسي أو المهندس والطبيب فكلهم تونسيون وكلهم معنيون بمستقبل الحرية والديمقراطية، مكسبنا الأكبر بعد الاستقلال"، وفق تعبيره في تدوينة مساء اليوم الأربعاء 5 جانفي 2022.

وفي ما يلي نصّ التدوينة:

في نفس السياق