الصادق جبنون لـ"الشاهد": نسبة النمو الاقتصادي السلبية تنعكس أولى مؤشراتها على التشغيل

نشر من طرف هاجر عبيدي في الإثنين 1 جوان 2020 - 12:56
اخر تاريخ تحديث الجمعة 6 أوت 2021 - 00:00

 

تنطلق تونس بداية من يوم 4 جوان الجاري في المرحلة الثالثة من الحجر الصحي الموجه، وفقا للخطة التي وضعتها الحكومة للتوقي من فيروس كورونا، على أن تمتد هذه الفترة إلى غاية يوم 14 من نفس الشهر. وتعتبر هذه المرحلة تحضيرية للعودة تدريجيا إلى نسق الحياة الطبيعي بعد فترة حجر صحي شامل دامت قرابة الشهرين.
وينتظر التونسيون بفارغ الصبر خاصة منهم الذين تضررت أنشطتهم الاقتصادية، والذين خسروا مواطن شغلهم بسبب إجراءات الحجر الصحي الشامل، العودة للحياة الطبيعية بعد فترة صعبة مرت بها البلاد وتضرر منها الاقتصاد أيما تضرر.
وبين الخبير الاقتصادي محمد الصادق جبنون أن الإحصائيات التي أعلن عنها معهد الإحصاء وبعض المنظمات الدولية بالنسبة لنهاية شهر فيفري وبداية مارس مكنت من معرفة نسبة الضرر الذي لحق الاقتصاد التونسي.
واعتبر جبنون في تصريح لموقع "الشاهد" أن الأزمة الراهنة استثنائية بكل المقاييس ولم نجد لها مثيلا إلا في سنة 1929 ومن الطبيعي أن تتأثر البلاد بالأزمة، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ كان قد تحدث عن نسبة نمو سلبية بـ7 بالمائة، وبالإحصائيات الحالية سيكون تراجع النمو الاقتصادي في حدود ما تم توقعه أي بين 5 و7 بالمائة.
وبين الخبير الاقتصادي أن النسب السلبية التي سجلها النمو الاقتصادي انطلقت مؤشراتها على التشغيل، حيث تم تسجيل زيادة في عدد العاطلين عن العمل بنحو 430 ألفا، إلى حد الآن، مع احتساب البطالة الفنية في عديد القطاعات كالسياحة والصناعة، إلى جانب انحدار الاستثمار الأجنبي في تونس بنسبة 95 بالمائة.
واعبر المتحدث أن هذه المؤشرات السلبية لم تكن جراء كوفيد 19 بل إنها انطلقت من قبل، نظرا لأن الاقتصاد التونسي يعاني من أزمات هيكلية ومن فرط الضغط الضريبي والبيروقراطية فيما زادت الأزمة الصحية في حدة الأزمة الاقتصادية واستفحالها.
وشدد الصادق جبنون على ضرورة التقيد بمعايير الجودة تزامنا مع العودة التدريجية للحياة الطبيعية وقرب فتح المجال الجوي للقطاع السياحة للمحافظة على المكاسب الصحية.
ويرى الخبير في الاستثمار أن تحسن الاقتصاد التونسي رهين تواصل المؤشرات الايجابية في مقاومة كوفيد 19 وتأمين الفحوصات في القطاعات الاستراتيجية كالسياحة والصناعة وتطبيق قواعد الصحة والسلامة بكل جدية.

في نفس السياق