العميد مختار بن نصر: عصر الانقلابات ولّى وانتهى وجيشنا جمهوري وقف بحزم لحماية التجربة الديمقراطية

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 11 ديسمبر 2020 - 14:11
اخر تاريخ تحديث الخميس 13 ماي 2021 - 13:13

أكّد العميد المتقاعد من الجيش الوطني والرئيس السابق للجنة الوطنية لمكافحة الارهاب، مختار بن نصر، اليوم الجمعة 11 ديسمبر 2020، أنّ ''كل ما يروّج عن المؤسسة العسكرية هذه الأيام مجرّد أراجيف".

وشدد بن نصر، في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، على أن الجيش التونسي هو ''جيش جمهوري'' وسبق وأن ''حمى الشعب والثورة في أحلك الأيام ووقف بحزم لحماية التجربة الديمقراطية الناشئة'".

وأشار بن نصر، إلى المؤسسة العسكرية، سارعت خلال الشروع في إعداد دستور 2014، ''بمراسلة المجلس الوطني التأسيسي لتضمين بعض المبادئ بالدستور الجديد وبعد نقاش مضن تم تضمين تلك المبادئ''، مضيفا ''وهو ساهر اليوم وغدا على احترامها؛ جيش جمهوري؛ محايد تماما مع ضبط مهامه دستوريا؛ خضوعه للسلطة المدنية، وللرقابة الديمقراطية".

وأضاف "ظل جيشنا يعمل في صمت على اكثر من واجهة، حمى الامتحانات والانتخابات وساهم في حماية ونقل صابة القمح والزيتون والتمور وحمى المؤسسات والوزارات ولا زال الي اليوم يقارع الارهاب والتهريب ويحمي عديد النقاط الاستراتيجية والحساسة في كامل البلاد... على الأمن فرض النظام والقانون وعلى السلطة السياسية القيام بمهامها وعلى الجيش حماية البلاد وحماية هذه المسيرة.. حسب القانون".

وختم  مختار بن نصر تدوينته بالقول "كل من يتحدث عن الجيش الانقلابي نقول له إن عصر الانقلابات ولّى وانتهى وبقيت في بعض الأذهان ممن لم يقوموا بالواجب العسكري ولم يفتحوا كتابا للتعرف إلى المؤسسة العسكرية التونسية. أفكار فاتها الوقت. وإنّ أفدح الأخطاء القناعات التي تجاوزها الزمن".

في نفس السياق