الفاينانشال تايمز: قيس سعيد يقود تونس إلى طريق خطير

نشر من طرف نور الدريدي في الخميس 27 جانفي 2022 - 14:21
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 5 جويلية 2022 - 07:57

 

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز افتتاحية بعنوان "رئيس تونس يقودها في طريق خطير".

ورأت الافتتاحية أنه على قيس سعيد "أن يحترم الديمقراطية وأن يركز على المشاكل الاقتصادية للبلاد".

وأوضحت أن المتظاهرين السلميين "تعرضوا في تونس للضرب بالهراوات والرش بخراطيم المياه"، مضيفة أن "جماعات حقوق الإنسان تحذر من زيادة مقلقة في المدنيين الذين يواجهون محاكمات عسكرية". كذلك قالت إنه "جرى اعتقال نواب معارضين ومذيع تلفزيوني وآخرين بعد انتقادهم رئيس البلاد".

واعتبرت الافتتاحية أن هذه "بعض الأمثلة فقط من بين الإشارات العديدة المقلقة التي تشير إلى أن دولة شمال إفريقيا في خطر من عودة الاستبداد الذي انتفض ضده ملايين التونسيين بشجاعة قبل عقد من الزمان".

وذكرت الصحيفة بأن سعيد الذي وصفته بـ"مهندس رد الدولة العدواني على منتقديه ومعارضيه، علق، بعد أقل من عامين على رئاسته، البرلمان، متذرعا بالمادة 80 من الدستور التونسي لتبرير حكمه بأمر تنفيذي في ما يحمل بصمات الانقلاب".

و دعت الصحيفة المجتمع الدولي إلى "استخدام نفوذه للضغط على سعيد لكبح ميوله الاستبدادية. يمكن أن يساعد في التخفيف من تأثير الإصلاحات الاقتصادية المؤلمة اللازمة، بما في ذلك معالجة فاتورة أجور القطاع العام المرتفعة والإعانات، إذا كان هناك نظام أكثر شمولا. وإذا ظل من دون رادع، فهناك خطر حقيقي من أن ما كان متبقيا من ديمقراطية فاعلة في العالم العربي سوف يصبح من التاريخ".

في نفس السياق