القيادي القومي البارز بشير الصيد يدعم إضراب "مواطنون ضد الانقلاب" ومطالبه

نشر من طرف لطفي حيدوري في الأحد 26 ديسمبر 2021 - 18:49
اخر تاريخ تحديث الخميس 20 جانفي 2022 - 14:41

صرّح عميد المحامين السابق، والقيادي القومي البارز في تونس، بشير الصيد، أنّه يدعم الإضراب الذي تنظمه مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب" منذ الخميس الماضي، والمطالب التي يخوض من أجلها الإضراب ثمانية نشطاء ونواب.

جاء ذلك في كلمة لبشير الصيد، رئيس حركة مرابطون، القومية، عند زيارته لمقر الإضراب، أمس الجمعة، تم بثّها على الصفحة الرسمية لـ"مواطنون ضد الانقلاب".

وقال الصيد "جئت لدعم إضرابكم وتضامني معكم بخصوص الطلبات التي عرضتموها ونشرتها وسائل الإعلام".

وأضاف الصيد أنّه يعبّر عن هذا الموقف رغم أنّه كان قد أيّد إجراءات 25 جويلية، من حيث المبدأ، لكنّه "لا يُعطي شيكا على بياض للرئيس قيس سعيد"، وفق تعبيره.

وتابع بشير الصيد، مخاطبا قيس سعيد: "أنت مخطئ من حيث تطبيق القيم التي أعلنت عنها يوم 25 جويلية، من ذلك أنّك أعلنت أنّك ستجري استفتاء الكترونيا، وهذه الطريقة لا يمكن أن تعبّر كما ينبغي عن إرادة الشعب ولا يمكن أن تستوعبها".

واعتبر الصيد أنّ الاكتفاء بهذه الطريقة ثم تخصيص لجنة تلخص ما أسفرت عنه دون استشارة القوى الوطنية السياسية والاجتماعية والنقابية، هي أسلوب خاطئ في إدارة البلاد.

وقال رئيس حركة مرابطون إنّه يطالب باستشارة القوى الوطنية أو الشراكة بينها، بمختلف مكوناتها.

ودعا المتحدث قيس سعيد إلى تغيير أسلوب إدارته للبلاد، وأن لا يبقى وحيدا دون تشريك كل القوى الوطنية صغيرها وكبيرها ومهما كان نوع تنظيمها.

وتساءل الصيد: إذا كان قيس سعيد يرفض تشريك الأحزاب، فهل أنّ جميع الأحزاب التونسية أساءت؟ وما هو ذنب الأحزاب التي لم تحكم في الفترة الماضية وهي الأغلبية؟

جدير بالذكر أنّ جميع الأحزاب المحسوبة على التيار القومي العربي تقف إلى جانب قيس سعيد منذ وصوله الحكم سنة 2019، وتتصدّر المشهد السياسي في الدفاع عن الإجراءات التي أعلنها منذ يوم 25 جويلية الماضي، فيما تعارض شخصيات قومية مثل الصافي سعيد سياسات قيس سعيد وتقف إلى جانب تحركات "مواطنون ضد الانقلاب"، إلى جانب نشطاء قوميين مستقلين آخرين مثل الأمين البوعزيزي وأحمد الغيلوفي أحد الشخصيات الثمانية المضربة عن الطعام.

ويعد موقف بشير الصيد موقفا لافتا داخل التيار القومي، خاصة لمكانته التاريخية في تأسيس التنظيمات القومية في تونس.

يذكر أن مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب"، أعلنت الخميس 23 ديسمبر، أنّ مجموعة من الشخصيات الوطنية دخلت في إضراب جوع احتجاجي، بمقر نشاط المبادرة الديمقراطية مواطنون ضد الانقلاب بضاحية المنزه التاسع بتونس العاصمة.

ويشارك في الإضراب عز الدين الحزقي الناشط اليساري منذ الستينات من القرن الماضي، وأحمد الغيلوفي وزهير إسماعيل عضوي مبادرة مواطنون ضد الانقلاب، والنواب فائزة بوهلال ويسري الدالي وايمن العيساوي ورفيق عمارة، وعجمي الوريمي القيادي في حركة النهضة.

 

في نفس السياق