اللجنة العلمية: تقلص الضغط على أسرة الإنعاش دليل على تحسن الوضع الوبائي

نشر من طرف الشاهد في السبت 13 فيفري 2021 - 19:28
اخر تاريخ تحديث الأحد 13 جوان 2021 - 14:29

قال عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا، أنيس قلوز، إن تقييم اللجنة لتحسن الوضع الوبائي في تونس ارتكز على معطيات تتعلق بتقلص عدد حالات إيواء المرضى بالمستشفيات وخاصة في أسرة الإنعاش والأوكسجين وليس استنادا على عدد الحالات الجديدة فقط.

واعتبر قلوز أن عدد التحاليل المنجزة في إطار تقصي المرض يمثل عنصرا يمكن من خلاله التعرف على انتشار المرض لكن هذا المعطى يرتبط بعناصر أخرى من بينها نسبة التحاليل الايجابية وكذلك مستوى الضغط المسجل على المستشفيات مشيرا إلى أن نسبة التحاليل الايجابية سجلت تراجعا ملحوظا من 30 بالمائة سابقا الى 20 بالمائة حاليا.

وقال "لا يوجد معطيات علمية ثابتة على مدى انتشار الإصابة بكورونا في المجتمع التونسي غير انه أكد أن تسجيل أكثر من 200 ألف إصابة منذ ظهور الجائحة يمكن أن يكون "كرة ثلج تخفي جبلا من الجليد".

وقال إن الهدف الأساسي بالنسبة للجنة العلمية يتمثل اليوم في حماية البلاد من دخول سلالات جديدة متحورة التي قد تنتشر بسرعة قياسية وهو ما سينعكس سلبا على حملات التلاقيح عند انطلاقها.

واعتبر قلوز أن الوضع الوبائي الحالي، في البلاد، لا يستدعي إعادة فرض الحجر الإجباري على كل المصابين بالمرض لأن تونس حاليا تشهد مرحلة التعايش وهي ضمن المرحلة الرابعة لانتشاره.

وأضاف قوله "لا معنى لإعادة تطبيق الحجر الإجباري على المصابين بالمرض لان فرضه أول مرة كان هدفه تطويق العدوى"، مشيرا إلى أن الظرف الحالي يتطلب مزيد التوقي لمكافحة الانتشار المجتمعي للفيروس التاجي.

واستبعد المتحدث تأثير المعطى المناخي على انتشار المرض مستندا، إلى أن كل من البرازيل وجنوب إفريقيا اللتان تشهدان حاليا فصل الصيف تسجلان مستويات عالية للإصابة بكورونا.

في نفس السياق