المجلس الأعلى للقضاء: محاولات لإرباك السلطة القضائية عبر حملات تشهير بالقضاة

نشر من طرف الشاهد في السبت 21 أوت 2021 - 12:31
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 5 جويلية 2022 - 23:09

استنكر المجلس الأعلى للقضاء في بيان له اليوم السبت 21 أوت 2021 حملات التشهير التي تستهدف إرباك السلطة القضائية والقضاة في مباشرتهم لوظائفهم أو تسليط أي ضغط عليهم بانتهاك أعراضهم وترذيلهم .

وأكد المجلس، في بيان، أن للقضاء سلطة مستقلة وهيبته من هيبة الدولة ذاتها ويحجر على الجميع التدخل في اختصاصاته عملا بمقتضيات الدستور والمعاهدات الدولية.

وأفاد المجلس بأن القضاة يخضعون للمحاسبة كغيرهم من المواطنين وللتتبع التأديبي وفقا للضمانات وأن من مقومات المحاكمة العادلة عدم الخضوع القاضي إلى أي تأثير أو ضغط من شأنه المساس من حياده أو استقلاليته .

وأوضح المجلس أنه الجهة المختصة قانونا بالنظر فيما ينسحب على القضاة واتخاذ الاجراءات القانونية عند الاقتضاء وهو من بادر بذلك انطلاقا من حرصه على حسن سير القضاء ونزاهته كما أنه مصمم على مواصلة هذا المسار تدعيما للثقة العامة فيه.

جدير بالذكر أنّ حملات ضد القضاة وتشهير بقائمات إسمية انطلقت منذ رفض المجلس الأعلى للقضاء في مقابلة مع قيس سعيد أن يتولى بنفسه رئاسة النيابة العمومية بعد "الإجراءات الاستثنائية" يوم 25 جويلية الماضي، وأكّد أعضاء المجلس خلال اللقاء استقلالية السلطة القضائية وضرورة النأي بها عن كل التجاذبات السياسية وأنّ القضاة مستقلون ولا سلطان عليهم غير القانون، حسب بيان للمجلس.

ووقّع عشرات القضاة من مختلف الرتب والمحاكم عريضة بعنوان "لا لضرب القضاء في وضع الاستثناء"، نشرت على موقع فايسبوك، وكانت منطلقا للتشهير بالأسماء الواردة فيها.

ويعتقد أنّ مناصرين لقيس سعيد يديرون حملة تشهير واسعة ضد القضاة اعتمادا على حالات تورط قضاة في قضايا فساد.

وكان مجلس القضاء العدلي قرّر أمس الجمعة إيقاف الطيب راشد الرئيس الأول لمحكمة التعقيب عن العمل وإحالة ملفه على النيابة العمومية، على خلفية ملف فساد أنجزت أعماله التحقيقية وكالة الجمهورية بتونس.

ونظمت أمس الجمعة مجموعة أطلقت على نفسها "ممثلون عن الحركات الشبابية" وقفة أمام وزارة العدل تحت شعار "مليار ونصف تحية للقضاء المستقل والنزيه"، احتجاجا على ما اعتبروه "استفحال الفساد الذي أصبح ينخر الجهاز القضائي وتورط رموز من الهيئات القضائية في جرائم فساد وتبييض الإرهاب"، وفق بيان صادر عن الوقفة. وألقى المشاركون أوراقا نقدية مزيفة قبالة الوزارة، في إشارة  إلى القاضية التي ضبطت مؤخرا، في سوسة، بحوزتها مبلغ كبير من العملة الصعبة.

في نفس السياق

6 أشهر سجنا في حق سمير الوافي

 

- الثلاثاء 7 جوان 2022 - 14:24