النائب هشام العجبوني: استعراض القوة وترهيب الأطفال عند الإيقافات مرفوض ومُدان

نشر من طرف الشاهد في الأحد 1 أوت 2021 - 14:09
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 - 05:43

 

عبر النائب بمجلس نواب الشعب عن حزب التيار الديمقراطي هشام العجبوني، اليوم الأحد 01 أوت 2021، عن رفضه وإدانته لاستغلال وضع التدابير الاستثنائية لتصفية الحسابات أو للتعسّف في تطبيق القانون واستعراض القوة وترهيب العائلات والأطفال عند الإيقافات".

جاء ذلك للتعبير عن موقفه من حملة المداهمات الأخيرة التي طالت نوابا تعلقت بهم قضايا لدة المحكمة العسكرية، وهم ياسين العياري وراشد الخياري ومحمد العفاس، الذي ذكرت عدة شهادات من عائلاتهم عن انتهاكات جماعية تعرضت لها.

وأكد العجبوني، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، إدانته ورفضه لـ ''الاعتداء على حقوق وكرامة الموقوفين وحملات الشويه ضدّ منتقدي قيس سعيد''.

وشدد على أن ''حقّ كل مواطن تونسي التعبير عن رأيه بكل حرية''، مشيرا إلى أن ''قيس سعيد ليس إلها حتى لا يتم انتقاده''، مقرا بأن ''كلّ ما يُشاع عن انتهاكات وتعسّف في تطبيق القانون وعند الإيقافات يسيء إليه بالدرجة الأولى''، وفق قوله.

في نفس السياق