النهضة: تعيين رئيس حكومة دون التقيد بالدستور سيعمق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية

نشر من طرف الشاهد في الخميس 30 سبتمبر 2021 - 18:39
اخر تاريخ تحديث الأحد 28 نوفمبر 2021 - 08:43

استنكرت حركة النهضة مواصلة قيس سعيد الانفراد بالسلطة. واعتبرت، في بيان، اليوم 30 سبتمبر 2021، أنّ سعيّد أمعن في "العمل خارج الدستور وضرب علويته وتكريس الحكم الفردي المطلق وصم الآذان عن أصوات التعقل والحكمة الداعية إلى احترام الدستور واستئناف المسار الديمقراطي المعطل منذ 25 جويلية الماضي".

ودعت الحركة الأطراف الرافضة لتمشي الانفراد بالحكم والانقلاب على الدستور إلى تنسيق الجهود في التصدي السلمي والمدني لهذا التمشي.

وقالت الحركة إنّها، رغم تقديرها للمرأة التونسية ونضالاتها من أجل الحرية والمساواة، في إشارة إلى تعيين نجلاء بودن رئيسة للحكومة، فإنها تحذر من أن هذا التكليف "دون التقيد بالإجراءات الدستورية وعلى أساس أمر رئاسي غير دستوري وبصلاحيات شكليّة، فإن ذلك يعمق الأزمات الاقتصادية والاجتماعية في البلاد ولا يساعد على حلّها".

وطالب البيان باستئناف المسار الديمقراطي من خلال التراجع عن الأمر الرئاسي عدد 117 وعبر إكساء الحكومة المقبلة الشرعية الدستورية بعرضها على البرلمان لنيل ثقته كما ينص عليه الدستور في كل الحالات.

ونبهت حركة النهضة إلى المخاطر التي تواجهها الدولة التونسية وخاصة فيما يتعلق بالمالية العمومية وتفاقم نسبة العجز في ظل تراجع ثقة الشركاء الدوليين وتقلّص فرص التمويل الداخلي وتفويت فرص عديدة على الاقتصاد الوطني في ظرفية انطلق فيها انتعاش الاقتصاد العالمي وتنامت فيها فرص الاستثمار في عملية إعادة البناء في ليبيا.

في نفس السياق