الهيئة المديرة للملعب التونسي تستنجد بالأحياء الشعبية

قالت الهيئة المديرة للملعب التونسي، في بلاغ اليوم الثلاثاء، إنّ وقائع غير عادية تشهدها نهاية الموسم الرياضي تمس من شفافية البطولة ومصداقيتها.

ودعت الهيئة المديرة جميع مكونات اللعبة والهياكل الرياضية وكل الجهات المسؤولة إلى أن يكون تطبيق القانون و الحياد بين جميع الأطراف هو شعار الجولة الأخيرة من البطولة وأساسها.

وسيستضيف الملعب التونسي يوم 19 ماي النادي الإفريقي بملعب الهادي النيفر بباردو، وهما فريقان معنيان بجولة تفادي النزول وهي الجولة الأخيرة من البطولة، إضافة إلى فرق الاتحاد المنستيري والأولمبي الباجي ونجم المتلوي والنادي البنزرتي.

وأكّدت الهيئة المديرة أنّها "لن توافق على التنازل على حقها في اللعب على أرضية الهادي النيفر ولا مجال لتغيير الملعب" .

وطالبت الهيئة بتعيين حكم أجنبي لإدارة المباراة، مشيرة إلى أنّها ستراسل لجنة التعينات في الغرض. 

وفي الوقت الذي أكّدت هيئة الملعب التونسي أنها ستكون أول من يسعى إلى تطبيق القانون والالتزام به، فإنّها حذرت من التجاوزات التي قد تؤثر في نتيجة المباراة "أنّ أيّ تعدّ على  حقوق الفريق ومصالحه يفقدنا السيطرة على الجمهور والأحبّاء خاصة بمنطقة باردو، حي التضامن، رأس الطابية، حي فطومة، الملاسين، السمران، الدندان، الجبل الأحمر وكافة الأحياء المجاورة أو داخل الجمهورية"، وفق تعبير البيان.

في نفس السياق