اليعقوبي معلقا على تنظيم مؤتمر الإتحاد: 'أعتقد أن والية سوسة متورطة..'

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 5 جويلية 2021 - 19:51
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 22 سبتمبر 2021 - 20:47

اعتبر الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي أن إصرار المنظمة الشغيلة على عقد 'ما يسمى بالمؤتمر الاستثنائي غير الانتخابي' في هذا التاريخ بالذات وعدم تأجيله بسبب خطورة الوضع الوبائي وراءه أسباب قانونية بحتة وفق قوله.

وأوضح اليعقوبي في تصريح لإذاعة "موزاييك" أن الإصرار على تنظيم المؤتمر في موعده المحدد يومي 8 و9 جويلية 2021 مرده أن هذا التاريخ يعتبر آخر فرصة لتغيير القانون الأساسي لأن بعد تجاوز 24 جويلية سيجعلنا ندخل في فترة الستة أشهر التي تفصلنا عن المؤتمر العادي وفق تعبيره.

وتابع القول' خلال فترة 6 أشهر يصبح من الصعب إنجاز أي مؤتمر لأن القانون يفرض على النظام الداخلي وعلى قيادة الاتحاد الدعوة إلى هيئة إدارية لتحديد موعد المؤتمر العادي.

ورأى اليعقوبي أنه كان على القيادات النقابية تأجيل المؤتمر ومراجعة حساباتها والمحافظة على ارواح الناس عوض التمسك بتغيير قوانين سوف تحافظ على مواقع الأشخاص ولن تحافظ على مكانة الاتحاد في وجدان التونسيين وفق تعبيره

وعلق اليعقوبي على قرار منح كل من رئاسة الحكومة ووالي سوسة ووزير الصحة التراخيص اللازمة للاتحاد العام التونسي للشغل لتنظيم مؤتمره الاستثنائي غير الانتخابي بأحد النزل بالمنطقة السياحية القنطاوي يومي 8 و9 جويلية الحالي قائلا ''هناك تدخل واضح للسلطة التنفيذية بشكل مؤسف...أعتقد ما كان للسلطة التنفيذية أن تحشر نفسها بل كان عليها أن تطبق القانون على الجميع'.

ويشار إلى أن والي سوسة فرضت حجرا صحيا شاملا بكامل الولاية جراء تطور الوضع الوبائي ينتهي يوم 11 جويلية وقالت السلطات الجهوية في وقت سابق أن الحجر الشامل قابل للتمديد حسب تطورات الوضع الصحي.

وواصل اليعقوبي القول ''اعتقد ان والية سوسة متورطة في السماح لعقد المؤتمر المزمع تنظيمه بعد يومين بسوسة خاصة في ظل ما تشهده الجهة من وضع وبائي يتسم بالخطورة".

وأردف أن إنجاز المؤتمر الاستثنائي غير الانتخابي في هذا الظرف الصعب وضع أبناء المنظمة وكأنهم فوق القانون متسائلا 'كيف لولاية مغلقة وفرض فيها الحجر الشامل وأقر حظر الجولان على العموم باستثناء النقابيين... هذا مسيء لسمعة ودور الاتحاد'

وختم حديثه قائلا ''ما قام به والي سوسة ووزير الصحة تواطئ وتدخل في مسألة خلافية وكان عليهم تطبيق القوانيين على الجميع دون استثناء".

ويذكر أن الجامعة العامة للتعليم الثانوي كانت أعلنت عن مقاطعتها مع جميع نقاباتها الأساسية لأشغال المؤتمر غير الانتخابي معتبرة إياه غير قانوني وغير شرعي وهو سابقة خطيرة لم تحدث في تاريخ المنظمة العريقة، وفق تعبيرهم.

في نفس السياق