ترامب يهدّد بنشر الجيش الأمريكي داخل المدن والشوارع الأمريكية

نشر من طرف نور الدريدي في الثلاثاء 2 جوان 2020 - 14:01
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 - 10:21

 

قال الرئيس دونالد ترامب، إن الولايات المتحدة تتخذ إجراءات جديدة لايقاف أعمال الشغب في جميع أنحاء البلاد، على هامش الاحتجاجات ضد مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد على شرطي.

وأضاف ترامب امس الاثنين، في مؤتمر من حديقة البيت الأبيض: "أولاً، ننهي أعمال الشغب والخروج على القانون التي انتشرت في جميع أنحاء بلادنا"، مضيفًا أنه يوصى بشدة حكام الولايات بنشر الحرس الوطني "للسيطرة على الشوارع".

وقال الرئيس الأمريكي إنه يتخذ خطوات لحماية العاصمة واشنطن "بإرسال الآلاف والآلاف من الجنود المدججين بالسلاح والعسكريين وضباط إنفاذ القانون لوقف أعمال الشغب".

وكانت قوات من الحرس الوطني قد انتشرت في محيط البيت الأبيض، امس الاثنين، قبيل كلمة لترامب، فيما استخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع في تفريق محتجين تجمعوا في نطاق المكان.

وخلال خطابه، هدد ترامب بنشر الجيش الأمريكي حال "رفضت المدينة أو الولاية اتخاذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن حياة وممتلكات سكانها"، لافتا أنه أوصى بشدة حكام الولايات بنشر الحرس الوطني "للسيطرة على الشوارع".

وبعد انتهائه من كلمته وتفريق المحتجين، سار ترامب مشيًا على الأقدام إلى كنيسة سانت جون القريبة من البيت الأبيض، التي تعرضت لأعمال تخريب ليل الأحد.

وحينها، رفع ترامب نسخة من الكتاب المقدس، حيث التقطت المشهد عدسات المصورين، وذلك قبل أن يعود سريعًا إلى البيت الأبيض.

من جانبه،هاجم حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلا إنه استدعى الجيش في مواجهة المواطنين الأمريكيين، الذي احتشدوا في محيط البيت الأبيض.

وكتب كومو، عبر حسابه في تويتر: "الرئيس يستدعي الجيش الأمريكي ضد المواطنين الأمريكيين"، مُضيفا أنه "استخدم الجيش لتفريق احتجاج سلمي حتى يتمكن من التقاط صورة تذكارية في الكنيسة".

وتابع حاكم نيويورك: "كل هذا مجرد برنامج تلفزيوني واقعي لهذا الرئيس". وأنهى تغريدته، بقوله: "عار".

وفي وقت سابق، قال 3 من مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية، إن كتيبة شرطة عسكرية، تتألف من حوالي 200 إلى 250 من العسكريين، في طريقها للانتشار في واشنطن.

ومن المتوقع أن توفر هذه القوات الأمن في واشنطن، لكنها لا تؤدي مهام تنفيذ القانون، مثل اعتقال واحتجاز المتظاهرين أو مثيري الشغب.

ومنذ أيام، تشهد العاصمة واشنطن ومدن أمريكية احتجاجات فجَرها مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد (46 عامًا)، على يد شرطي في مدينة مينابوليس بولاية مينيسوتا.

في نفس السياق