جبنون: من غير المعقول أن ترفع الحكومة شعارات ضد الفساد وتتعلق بها شبهات تضارب مصالح

نشر من طرف هاجر عبيدي في الأربعاء 24 جوان 2020 - 10:59
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 5 جويلية 2022 - 17:27

أثارت شبهة تضارب المصالح المتعلقة برئيس الحكومة الياس الفخفاخ جدلا واسعا خاصة بعد تأكيد هيئة مكافحة الفساد معاينتها للشبهة ومراسلة الفخفاخ لإعلامه بوضعيته ودعوته للتخلي عن أسهمه في الشركات التي لها علاقة مع الدولة .

وقد دعت كتل برلمانية، على غرار كتلة ائتلاف الكرامة، إلى إحداث لجنة تحقيق حول ملف تضارب المصالح لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ وسحب الثقة منه إذا ثبت انتفاعه بمبالغ طائلة من عدد الصفقات.

واعتبر الناطق الرسمي باسم حزب قلب تونس أن الحديث عن سحب الثقة سابق لأوانه ما لم يقع إبراز كل المعطيات المادية التي تثبت تضارب المصالح والحصول على براهين قاطعة في هذا الصدد.

وأضاف أن إحداث لجنة تحقيق هي حق المعارضة ووسيلة لفرض سلطتها الرقابية على الحكومة وأنها فرضية ممكنة لكن قلب تونس لم يبت في الموضوع لأنّ مكتبه السياسي لم يجتمع بعد.

واعتبر جبنون في تصريح لموقع "الشاهد" أن رئيس الحكومة أمام مسؤولية سياسية وأخلاقية ويجب أن يكون فوق كل هذه الشبهات، داعيا إلى تسليط الضوء على الموضوع في أسرع وقت لتجنيب البلاد الدخول في أزمات سياسية مفتوحة.

وقال المتحدث أنه من غير المعقول أن ترفع الحكومة شعارات  ضد الفساد والفاسدين وتتعلق بيها شبهات تضارب مصالح خاصة وأن الحكومة مسؤولة اخلاقيا وقطعت على نفسها وعودا.

في نفس السياق