جمعية النساء الديمقراطيات ترفض خطاب التفرقة وتدعو للتصدي للحكم الفردي والاستبداد

نشر من طرف الشاهد في الأحد 26 سبتمبر 2021 - 10:32
اخر تاريخ تحديث الأحد 28 نوفمبر 2021 - 09:58

 

أعلنت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات رفضها لتصريحات قيس سعيد وإجراءاته المعلنة "وخاصة الأمر 117 الذي قنن به تجميع السلط واحتكاره لها دون اعتبار لكل ما طالبت به أجيال من الحقوقيات والحقوقيين"..               

وأدانت الجمعية، في بيان، ما وصفته بـ"خطابات التفرقة" أيا كان مأتاها والتي لا يمكن أن ترتقي لاستحقاقات المواطنة والمساواة والعدالة الاجتماعية.

كما عبّرت الجمعية عن رفضها "رفضا قطعيا تجميع السلط وأن يتخذ من الدستور عامة ومن البابين الأول والثاني خاصة رهينة لأوامر رئاسية بعيدة عن التشاركية وخارج الأطر الرقابية والتعديلية".

وذكرات الجمعية أنّها طالبت يوم 26 جويلية 2021 بحل تشاركي للأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ودعت الجمعية "للوقوف والتصدي لكل محاولات الحكم الفردي والاستبداد".

في نفس السياق