حزب العمال: دعوات التظاهر يوم 25 جويلية مشبوهة ومعادية للحرية والديمقراطية

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 23 جويلية 2021 - 18:46
اخر تاريخ تحديث الإثنين 27 سبتمبر 2021 - 05:05

أعلن حزب العمال أنه ليس من الداعين لما يسمى بمسيرات 25 جويلية.

وقال الحزب في بيان، اليوم الجمعة، إنه "لا يمكن أن ينخرط أو يسير وراء دعوات مجهولة المصدر تقف وراءها أوساط غير معلومة أو مشبوهة بعضها يجري الحديث عن علاقته بالمخابرات الصهيونية أو أوساط يتناقض طرحها السياسي تمام التناقض مع قناعات الحزب ومواقفه".

وشدّد حزب العمال على أنّه يعتبر أنّ ثورة 17 ديسمبر – 14 جانفي 2011 لم تحقق إلا النزر القليل من أهدافها، وهو مستمر في النضال من أجل استكمال مهمات الثورة بما في ذلك إرساء نظام الديمقراطية الشعبية في كل أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وبما تتضمنه من سيادة وطنية مكتملة وعدالة اجتماعية حقيقية وسلطة سياسية بيد الشعب.

وأضاف البيان: "على هذا الأساس يعتبر أنّ ما جاء في بعض الدعوات ليوم 25 جويلية من تصورات فاشية ومعادية للحرية والديمقراطية يشكل تهديدا لا يقل عن خطر منظومة الحكم الحالية ويدعو الشعب التونسي بكل تعبيراته السياسية والمدنية وبفعالياته الشبابية والنسائية والثقافية وغيرها إلى عدم الانجرار وراء مثل هذه الأطروحات والبرامج بل لمحاربتها دون هوادة".

وذكّر حزب العمال بأنّه سبق أن دعا الشعب التونسي إلى الخروج إلى الشارع للاحتجاج وللتعبير عن غضبه وللضغط من أجل الإطاحة بمنظومة الحكم بكل مكوناتها رئاسة وبرلمانا وحكومة "ولكنه لا يرى فيما تقع الدعوة إليه يوم 25 جويلية هو الحل لا من حيث الأهداف والبرنامج ولا حيث الأسلوب والطريقة"، وفق البيان.

في نفس السياق