حزب العمال: مقتل رضا بوزيان وشكري مفتاح جريمتا دولة يجب محاسبة المسؤولين عنها

نشر من طرف الشاهد في الخميس 20 جانفي 2022 - 20:41
اخر تاريخ تحديث الإثنين 16 ماي 2022 - 17:20

أدان حزب العمال، في بلاغ له مساء اليوم، هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المتمثلة في مقتل المواطن شكري مفتاح إثر تعنيفه في مركز أمن بولاية نابل فضلا عن مقتل المواطن رضا بوزيان بعد تعرضه للتعنيف الأمني في مظاهرة 14 جانفي 2022.

واعتبر حزب العمال أنّ الحادثتان "جرائم دولة وجب ملاحقة المسؤولين عنها أمرا وتنفيذا، ويحمّل المسؤولية في ذلك وفي مجمل القمع الذي مورس يوم 14 جانفي بالعاصمة إلى وزير الداخلية ورئيسة الحكومة ورئيس الدولة الماسك بكل السلط."

ودعا الحزب إلى فتح التحقيقات واتخاذ الإجراءات اللاّزمة ضدّ كلّ المتورّطين في هذه الجرائم، وكل القوى السياسية والاجتماعية والمدنية إلى التصدي لنوازع الاستبداد والاعتداء على الحريات التي أصبحت تسم الفضاء العام في بلادنا وذلك في أفق القضاء المبرم على المكاسب الجزئية التي حققها شعبنا بنضاله وتضحياته وهو ما ظلت تمارسه مختلف فرق الحكم منذ 2011 إلى اليوم بوضع اليد على مرافق الأمن والقضاء والإعلام والإدارة، لتسخيرها لخدمة أهداف الحكام لا طموحات الشعب في الحرية والكرامة والديمقراطية، وفق نص البيان.

في نفس السياق