حمة الهمامي: دستور 2014 ليس دستور النهضة بل كُتب بدماء بلعيد والبراهمي

نشر من طرف الشاهد في الأحد 12 سبتمبر 2021 - 21:32
اخر تاريخ تحديث الأحد 26 سبتمبر 2021 - 11:54

اعتبر حمة الحمامي، أمين عام حزب العمال، في ندوة سياسية نُظّمت أمس السبت في إطار فعالية يسارية في فرنسا، أن قيس سعيد يقود البلاد نحو المجهول، بغياب خريطة طريق، مشيرا إلى أنه لم يطمئن الشعب حول نواياه بل اكتفى بطمأنة أصحاب الثروات ورجال الأعمال الذين وعدهم بأن لا يمس مصالحهم، وكذلك مالكي البنوك وأصحاب المصحات الخاصة وبعض الجهات الخارجية، على غرار فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي.

وأضاف الهمامي "سعيد لم يستقبل أمين عام اتحاد الشغل لطمأنة العمال. لم يطمئن سوى أصحاب الأموال والأجانب، فاستقبل المسؤولين الأمريكيين في عدة مناسبات وتحدث مع الرئيس الفرنسي ماكرون عن خارطة الطريق والألمان والاتحاد الأوروبي، عبر وفود تأتي كل أسبوع لتقدم التوجيهات، بينما الرئيس لا يتحدث مع شعبه ومع الصحافيين.

وعرج الهمامي على تصريحات مستشار الرئيس وليد الحجام التي تحدث فيها عن تعليق الدستور، واعتبر أن الالتفاف على الدستور هو بمثابة الالتفاف على مكتسبات الشعب وعلى خياراته محذرا من العودة إلى زمن الحكم الفردي.

وتابع بالقول: "عدة مكتسبات في هذا الدستور لكن قيس سعيد ذكر الفصل 6 من الدستور الضامن لحرية الضمير وهو الفصل الفريد ضمن الدساتير العربية، واعتبره غريبا، وهذا ما يدل على أن قيس سعيد يسعى لتغييره وسيعمل على تغير الدستور بالاستعانة بأصدقائه".

وأضاف الهمامي: "دستور 2014 ليس دستور النهضة بل حرر بدماء شكري بلعيد ومحمد البراهمي".

ووصف أمين عام حزب العمال الرئيس سعيد بأنّه "شعبوي محافظ معاد للديمقراطية". وقال إنّه "لم يستند إلى الشارع بل اعتمد على الجيش وعلى قوات الأمن وكان إلى جانبه مساء 25 جويلية 2021 الفريق محمد الغول (رئيس أركان جيش البرّ) ومديري الأمن. وإلى حد الآن لا يزال الجيش في عدة مواقع".

وقال الهمامي إنّ حزب العمال حذر من أنّ قيس سعيد يخطط لتعيين عسكريين في الحكومة وأنّه يهيّء لنظام عسكري. وأضاف: "عندما يكون هناك رئيس شعبوي ليس له برنامج يجب التفكير فيما قد يحصل".

واعتبر المتحدث أنّ "ما فعله قيس سعيد طيلة الشهرين الماضيين هو إثارة خوف التونسيين". وأردف قائلا: "صحيح أنّ الناس صفقوا له ليل 25 جويلية، ولكن لأوّل مرة في تاريخ تونس هناك فئات اجتماعية ومهنية مصنفة S17 محامون وقضاة ورجال أعمال وأبناؤهم وسياسيون وبرلمانيون جميعهم ممنوعون من السفر ومتهمون حتى تثبت براءتهم".

وشدّد الهمامي على أنّ سعيد ليس له أي برنامج اقتصادي واجتماعي، وأنّه خطير على تونس وعلى الحريات وعلى النساء والمبدعين والفنانين. وذكّر بأنّ سعيد كان قد اقترح سنة 2012 تضمين مرجعية الشريعة الإسلامية في الدستور.

وحذّر أمين عام حزب العمال  من أنّ "الغرب يسعى لتنفيذ ورقة جديدة في تونس عبر نظام قوي قادر على ضمان مصالحه وهم الآن بصدد تأطير قيس سعيد في هذا الاتجاه"، وفق تعبيره.

 

في نفس السياق