راشد الغنوشي: 10 أشهر من البحث عن إدانة للنهضة باءت بالفشل

نشر من طرف الشاهد في الأحد 8 ماي 2022 - 19:13
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 5 جويلية 2022 - 22:24

قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة ورئيس مجلس نواب الشعب، إنّ الحركة لا تخشى المحاسبة وأن أشهرا عديدة، منذ جويلية الماضي، من البحث عن إدانة لها "باءت بالفشل"، وفق تعبيره.

جاء ذلك في كلمة للغنوشي خلال اجتماع بالمقر المركزي لحركة النهضة، تم بثه على صفحتها الرسمية بموقع فايسبوك.

وشدّد الغنوشي على أنّ "10 أشهر من البحث عن أشياء تدين النهضة باءت بالفشل"، مشيرا إلى تاريخ استيلاء قيس سعيد على جميع السلطات وانفراده بالحكم.

وأضاف الغنوشي: "يقولون نريد المحاسبة. تفضلوا حاسبوا".

وتابع: "هذا البحيري عاد إلينا من العالم الآخر بعدا ما قالوا إن عليه ملفات فلم يجدوا شيئا سوى إطلاق سراحه".

وكان نظام قيس سعيد اضطرّ إلى إطلاق سرح نائب رئيس حركة النهضة نور الدين البحيري، بعد 67 يوما من احتجازه، بدعوى ضلوعه في قضايا تهدد الأمن العام. لكن عدة جهات قضائية أنكرت وجود متابعة قضائية في حقه، رغم حديث وزير الداخلية في ندوة صحفية بعد يومين من احتجاز البحيري أول جانفي الماضي عن "مفاجآت" في الملف.

وفي مارس الماضي برّأت محكمة المحاسبات حركة النهضة من شبهة تلقي تمويل أجنبي التي أثيرت ضد قائمة تونس (1) في الانتخابات التشريعية الماضية.

واليوم الأحد صرح توفيق شرف الدين، لوسائل إعلام أن عددا كبيرا من الشخصيات، لم يسمّها، تبدو وطنية وسياسية ورؤساء أحزاب نهبوا المال العام ويتاجرون بتونس.

واعتاد الرأي العام في تونس على مثل هذه التصريحات من قيس سعيد ووزرائه، بوصم السياسيين والقضاة ورجال الأعمال والناشطين المعارضين، دون البرهنة على ذلك.

ويتهم سعيد ومعاونوه القضاء بالتخاذل في مكافحة الفساد.

في نفس السياق