سالم الأبيض: الأحزاب الموالية لقيس سعيد أمام خيار الغلق الطوعي لمقرّاتها و"دكاكينها"

نشر من طرف لطفي حيدوري في السبت 21 ماي 2022 - 19:30
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 8 فيفري 2023 - 08:31

تحدّث سالم الأبيض، النائب عن حركة الشعب، عن إعلان قيس سعيد، أمس الجمعة، إحداث "الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة".

وقال، في تدوينة على حسابه بموقع فايسبوك: "إنّ من المفارقات أن العميد المخضرم المتقاعد الصادق بلعيد الذي ناصف العقد التاسع من عمره، المعيّن من الرئيس قيّس سعيد منسقا للهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة، عرض نفسه سنة 2011 على الشعب التونسي، وترأّس  "قائمة الوفاء" في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، لكنه فشل في نيل ثقته، وسقطت قائمته التي لم تحصل إلا على 4391 صوتا. واليوم نجده يقود الإصلاحات السياسية، ويكتب لنا الدستور التونسي الجديد باسم نفس الشعب الذي لفظه سابقا".

وأضاف الأبيض أنّ من المفارقات أيضا  أن سعيّد قرّر وهو في كامل وعيه أن يقصي من الحوار الوطني والإصلاحات السياسية المرتقبة أحزاب الموالاة الداعمة لواقعة 25 جويلية 2021 ومسارها قبل إقصاء الأحزاب المعارضة لمشروعه فهي منذ البداية لم تكن معنية بخياراته.

واعتبر النائب، عن حركة الشعب، وهي من الأحزاب الموالية لقيس سعيد، أن "أحزاب الموالاة هي اليوم أمام محنة حقيقية، فإما أن تعلن رفضها للإقصاء ومعارضة سياسات سعيّد بكل وضوح ودون مواربة وتلون، والتمسّك بحقها في ممارسة العمل السياسي والحزبي والتداول السلمي على الحكم، والخوض في كل قضايا الشأن العام وخاصة الإصلاحات السياسية وكتابة الدستور (...) أو أن تغلق مقرّاتها ودكاكينها إن هي قبلت بأن ممارسة السياسة والتفكير في قضاياها هو من حق الخبراء وبعض منظمات المجتمع المدني دون سواهم، وأن  ممارسة السلطة والحكم هو من حقّ الرئيس وحده".

وأضاف الأبيض: "لا وجود اليوم لمنطقة وسطى بالنسبة للأحزاب السياسية الحقيقية، فإما المعارضة أو الموت الرحيم  والاندثار غير مأسوف عليها، فحتى النملة تدافع عن حفرتها كما قال الشاعر الكبير المرحوم مظفّر النواب".

في نفس السياق