شاركت فيه مونيكا بيلوتشي..فيلم تونسي ينافس على جائزة الأوسكار

نشر من طرف نور الدريدي في الأربعاء 10 فيفري 2021 - 11:14
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 13 أفريل 2021 - 06:28

 

أعلنت أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية المانحة لجائزة الأوسكار القائمة المختصرة للأفلام التي تتنافس على جائزة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية والتي ضمت 15 فيلما وجاء من بينها الفيلم التونسي "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة التونسية كوثر بن هنية.

وأعلنت المخرجة التونسية عبر صفحتها بـ"فيسبوك": "نعم فعلناها.. وصلنا للقائمة المختصرة للأوسكار 2021، شكرا لكل من أحب الرجل الذي باع ظهره".

يذكر أن فيلم "الرجل الذي باع ظهره" عالميًا لأول مرة في الدورة الـ77 لمهرجان فينيسيا السينمائي، كما تم عرضه في افتتاح مهرجان الجونة السينمائي في دورته الماضية.

وقالت المخرجة كوثر بن هنية، إن قصة الفيلم استوحتها من قصة حقيقية لفنان رسم لوحة للعذراء مريم علي ظهر رجل سويدي، وأنها شاهدت هذا العمل الفني وتأثرت به بشكل كبير وظل في خيالها تلك الفكرة ومدي تأثرها به، وأضافت بن هنية، خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم لها ضمن فعاليات مهرجان الجونة في دورته السابقة، أن الفكرة تبلورت نتيجة وجود سوريين حولها وبالتالي تنبهت لأن فكرة الرجل الذي باع ظهره من الممكن أن تكون لشاب سوري، وبدأت الفكرة.

وأوضحت أنها اختارت بطل الفيلم يحيى مهايني بعد عمل اختبارات كثيرة للممثلين واستقرت في النهاية على يحيي، مشيرة إلى أن يحيي تطلب منه أن يتحدث الإنجليزية بلكنة عربية، لأنه في الفيلم سوري وتدور باقي أحداث الفيلم في بلجيكا وبالتالي يجب أن يتكلم الإنجليزية.

ويتناول الفيلم قصة مهاجر سوري غادر بلده هربا من الحرب إلى لبنان على أمل السفر منه إلى أوروبا حيث تعيش الفتاة التي يحبها وفي سبيل ذلك يقبل أن يرسم له أحد أشهر الفنانين المعاصرين وشما على ظهره ليتحول جسده إلى تحفة فنية لكنه يدرك بعد ذلك أنه فقد حريته من جديد بسبب القرار الذي اتخذه.

ويتنافس الفيلم التونسي في القائمة المختصرة مع أفلام من إيران وفرنسا ورومانيا والنرويج وتايوان وهونج كونج وروسيا وساحل العاج وتشيلي والمكسيك وجواتيمالا وجمهورية التشيك والبوسنة.

في نفس السياق