عدد الاعتداءات على الصحفيين تضاعف خلال شهر جوان الفارط

نشر من طرف هاجر عبيدي في الجمعة 3 جويلية 2020 - 12:07
اخر تاريخ تحديث الأحد 18 أفريل 2021 - 07:03

أظهر تقرير شهر جوان 2020 لمركز السلامة المهنية التابع للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين المتعلق بالاعتداءات الواقعة على الصحفيين، أنّ عدد هذه الاعتداءات تضاعف مقارنة بشهر ماي المنقضي.

وقد سجلت وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين 22 اعتداء خلال شهر جوان كما ورد على الوحدة خلال فترة التقرير 33 إشعارا بحالة اعتداء عبر الاتصالات المباشرة أو على شبكات التواصل الاجتماعي.

وبينت وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية، أنه تم تسجيل 10 اعتداءات خلال شهر ماي 2020 من أصل 16 إشعارا بحالة وردت عليها.

وقد طالت الاعتداءات المسجلة في شهر جوان 20 صحفيا وصحفية و7 مصورين صحفيين وسائقا ، وتوزع الضحايا حسب الجنس إلى 9 صحفيات و19 صحفي.

ويعمل الصحفيون الضحايا، حسب التقرير، في 18 مؤسسة إعلامية بينها 7 إذاعات و7 قنوات تلفزية وموقعين الكترونيين وصحيفة مكتوبة وحيدة ووكالة أنباء وحيدة.

وسجّلت الوحدة خلال شهر جوان، 5 حالات هرسلة ضدّ الصحفيين و4 حالات منع من العمل و3 حالات تتبع عدلي.

وتصدر المواطنون ترتيب المعتدين على الصحفيين خلال شهر جوان 2020، حيث كانوا مسؤولين عن 10 اعتداءات، تلاهم نواب الشعب بـ 3 اعتداءات فيما تم تسجيل اعتداءين اثنين ضد الصحفيين صادر عن أمنيين ونقابيين وموظفين عمومين لكل منهم. وكان كل من مجهولين ومسؤولين حكوميين ومحللين إعلاميين، مسؤولين عن اعتداء وحيد لكل منهم.

في نفس السياق