فرنسا تستدعي سفيريها لدى أمريكا وأستراليا بسبب صفقة الغواصات

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 23:24
اخر تاريخ تحديث الأحد 28 نوفمبر 2021 - 08:50

قالت فرنسا اليوم الجمعة إنها قررت استدعاء سفيريها لدى الولايات المتحدة وأستراليا للتشاور بعدما أبرمت أستراليا اتفاقا مع الولايات المتحدة وبريطانيا تسبب في إلغاء صفقة غواصات فرنسية التصميم بقيمة 40 مليار دولار.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان في بيان إن الرئيس إيمانويل ماكرون اتخذ هذا القرار الاستثنائي بسبب خطورة الواقعة.

وقال مسؤول في البيت الأبيض اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة تأسف لقرار فرنسا استدعاء سفيرها من واشنطن وإنها ستواصل العمل في الأيام المقبلة لحل الخلافات بين الدولتين.

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة رفض رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون انتقادات فرنسا بشأن عدم تلقيها تحذيرات، وقال إنه أثار مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في جوان احتمال أن تلغي بلاده صفقة الغواصات التي أبرمتها عام 2016 مع شركة فرنسية.

كانت أستراليا أعلنت أمس الخميس أنها ستلغي صفقة قيمتها 40 مليار دولار مع مجموعة نافال الفرنسية لبناء أسطول من الغواصات التقليدية، وأنها ستبني بدلا من ذلك ما لا يقل عن ثماني غواصات تعمل بالطاقة النووية بتكنولوجيا أمريكية وبريطانية بعد إبرام شراكة أمنية ثلاثية.

ووصف لو دريان القرار بأنه طعنة في الظهر.

وأقر موريسون بالضرر الذي لحق بالعلاقات بين أستراليا وفرنسا، لكنه أصر على أنه أبلغ ماكرون في جوان بأن أستراليا أعادت النظر في الصفقة.

وقال موريسون في تصريحات إذاعية "لقد أوضحت، خلال عشاء مطول هناك في باريس، مخاوفنا بشأن قدرة الغواصات التقليدية على التعامل مع البيئة الاستراتيجية الجديدة التي نواجهها".

وأضاف "لقد أوضحت أن هذه مسألة ستعين على أستراليا اتخاذ قرار بشأنها بما يخدم مصلحتنا الوطنية".

(رويترز)

في نفس السياق