فيما اكتفت نجلاء بودن بزيارة معبد الغريبة.. القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في "زيارة دولة" لمدنين

نشر من طرف لطفي حيدوري في الأحد 22 ماي 2022 - 14:52
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 6 جويلية 2022 - 08:06

زارت نجلاء بودن، صحبة وفد حكومي، يوم الأربعاء 18 ماي 2022، جزيرة جربة لحضور افتتاح موسم زيارة الغريبة، واقتصر حضورها في ولاية مدنين على هذا النشاط "السياحي" وعلى تفقد الاستعدادات لاحتضان تونس للقمة الثامنة عشر للفرنكوفونية المزمع عقدها في نوفمبر 2022 في الجزيرة، والتي لم يتم تأكيد الموافقة النهائية من منظمة الفرنكوفونية الدولية على عقدها بتونس، بعد تأجيلها العام الماضي بسبب انقلاب 25 جويلية والمنحى الاستبدادي الذي يقوده قيس سعيد.

السيدة نجلاء بودن غادرت ولاية مدنين بعد هذين الجولتين، ونشرت الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة صور الزيارة برسائلها الموجهة بدرجة أولى للخارج فيما يتعلق بالمؤتمر الدولي المرتقب، وكذلك في التعامل مع احتفال الغريبة السنوي وضيوفه وخاصة من الإسرائيليين الذي وفدوا على تونس هذا العام، دون حرج من شعار "التطبيع خيانة عظمى" الذي ساهم في صعود قيس سعيد في حملته الانتخابية.

واضطرت رئاسة الحكومة، تحت سيل من الانتقادات، إلى سحب صورة للسيدة نجلاء بودن مع رجل الدين الفرنسي حسن الشلغومي المعروف بدعمه الصريح للكيان الصهيوني وانتهاكاته في حق الشعبين الفلسطيني واللبناني.

وكانت "احتفالات" كنيس الغريبة مناسبة حضرها أيضا سفراء فرنسا وألمانيا وبلجيكا والقائمة بأعمال السفارة الأمريكية.

لكنّ القائمة بالأعمال ناتاشا فرانشيسكي لم تكتف بحضور احتفالات الغريبة في جربة. ونقلت الصفحة الرسمية للسفارة الأمريكية على موقع فايسبوك، تغطية للزيارات الميدانية التي أجرتها فرانشيسكي للمشاريع التي تموّلها الولايات المتحدة في الولاية.

فالولايات المتحدة تدعم، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، قرابة 1200 شركة صغيرة ومتوسطة الحجم في مدنين. وخلقت أكثر من 2000 وظيفة، وهو ما تعتبره السفارة تأكيدا لـ"التزام الحكومة الأمريكية بدعم تطلعات الشعب التونسي".

ناتاشا فرانشيسكي

وقد بدأت القائمة بالأعمال زيارتها للجهة بلقاء والي مدنين سعيد بن زايد. وذكرت السفارة الأمريكية في بلاغ صحفي أنّ فرانشيسكي ناقشت مع الوالي البرامج التي تدعمها الولايات المتحدة في المنطقة والتي تهدف إلى توفير فرص عمل وتكوين لدعم التنمية الاقتصادية في تونس.

وخلال حضورها في جربة، زارت ناتاشا فرانشيسكي أول فضاء عمل مشترك في الجنوب التونسي، حيث التقت بالرئيس التنفيذي محمد بن غازي ومجموعة من رواد الأعمال التونسيين الشباب وأصحاب الأعمال الحرة والشركات الناشئة. وهذا الفضاء تلقى مساعدة من الولايات المتحدة لتوسعته كمركز إرشاد وتكوين لرواد الأعمال.

وفي جربة أيضا استضافت القائمة بالأعمال رجال الأعمال وممثلي الشركات الناشئة على مأدبة غداء لمناقشة فرص الاستثمار في المناطق ذات الأولوية.

ولم تغادر القائمة بالأعمال الأمريكية الجزيرة، إلاّ بعد زيارة للقرية الحرفية في حومة السوق حيث زارت الحرفيين، وأعلنت أنّ  السفارة الأمريكية في تونس تعمل مع الحرفيين التونسيين من خلال برنامج بقيمة 16 مليون دينار تونسي لمساعدتهم على تسويق منتجاتهم وتوسيع مجال أعمالهم للوصول إلى أسواق دولية جديدة.

ويوم الأربعاء 18 ماي، التقت ناتاشا فرانشيسكي بالعاملين في القطاع الصحي بمصحة جربة سنتر متعددة الاختصاصات. وقدمت شهادات لمشاركتهم في برنامج التعليم من أجل التوظيف الذي تموله الولايات المتحدة. وقد وفّر البرنامج دورات تدريب تقنية لأكثر من 671 شابا في المناطق الداخلية للبلاد.

ناتاشا

كما زارت القائمة بالأعمال شركة خاصة لتصدير التمور، وهي من المشاريع التي دعمتها الولايات المتحدة.

وتقول السفارة إنّ الحكومة الأمريكية استثمرت إلى اليوم ما يقرب من 2 مليون دولار في قطاع الفلاحة الحيوي. كما أطلقت الولايات المتحدة من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، شراكة مع البورصة التونسية لوضع منصة تداول للتمور وزيت الزيتون لضمان وصول التمويل للمؤسسات الفلاحية التونسية.

وخلال زيارتها لجرجيس، تواصلت القائمة بالأعمال ناتاشا فرانشيسكي مع خبراء التكنولوجيا التونسيين في "المركز الذكي" لفضاء الأنشطة الاقتصادية بجرجيس. وهو إحدى استثمارات سفارة الولايات المتحدة في جرجيس والتي أفرزت 1000 موطن شغل جديد في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

السفارة

وقامت السيدة ناتاشا بجولة في الميناء التجاري والمحطة البحرية بجرجيس، كما توقفت عند شركة خاصة لتصنيع المنتجات البحرية، وهي من المؤسسات التي ساعدتها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، على التعافي من آثار جائحة كورونا، وعلى تنفيذ أنظمة جديدة لتحسين الإنتاج والوصول إلى أسواق دولية جديدة.

ويشار إلى أنّ الصفحة الرسمية للسفارة نشرت مقطعا ترويجا يروي "قصة نجاح" صاحب هذه المؤسسة.

جدير بالذكر أنّ السيدة ناتاشا فرانشيسكي، تم تكليفها يوم 8 أفريل الماضي بمهام القائمة بأعمال السفارة الأمريكية بتونس. وكانت قد باشرت عملها في تونس في نوفمبر 2021 نائبة لرئيس البعثة. كما عملت سابقًا في واشنطن العاصمة وفي مناصب دبلوماسية مختلفة حول العالم بما في ذلك سلوفاكيا والعراق وبعثة الولايات المتحدة لدى حلف الناتو.

وجاء تكليفها مع تسلم السفير السابق دونالد بلوم لمهامه في باكستان سفيرا لبلده.

وأعلن البيت الأبيض في بلاغ يوم 20 ماي 2022 أن الرئيس الأمريكي جو بايدن اقترح تعيين جوي أر. هود في منصب سفير فوق العادة ومفوض الولايات المتحدة الأمريكية  لدى الجمهورية التونسية، في انتظار تزكيته من قبل الكونغرس.

في نفس السياق